الإدارة الذاتية ترد على اتهامات موسكو و دمشق حول معبر تل كوجر ” اليعربية ” وتؤكد على ضرورة فتح المعبر لتقديم المساعدات الإنسانية ومستلزمات مواجهة وباء كورونا

ردت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا على اتهامات موسكو ودمشق حول معبر تل كوجر” اليعربية ”  الحدودي واعتبرتها بالكلام غير الدقيق والتي اتهمت فيها موسكو ودمشق مؤخراً ببيان مشترك أن منظمة الصحة العالمية  تسعى إلى فتح  المعبر لاستغلال نقل الأسلحة إلى مناطق شمال شرق سوريا وجاء ذلك من خلال بيان أصدرته اليوم حصلت صدى الواقع السوري على نسخة منه  وتضمن البيان مايلي :

 

في بيان مشترك للنظام السوري وروسيا بتاريخ ١٣ أيار ٢٠٢٠ رداً على تقرير صدر عن منظمة الصحة العالمية بخصوص ضرورة فتح معبر تل كوجر- اليعربية الحدودي مع العراق وذلك لمواجهة وباء كورونا بشكل فعّال في شمال وشرق سوريا ولاستعادة الإمدادات المستدامة من المساعدات الإنسانية، تم إتهام منظمة الصحة العالمية بممارسة الضغط تماشياً مع المصالح الغربية على حساب الشعب السوري، وذكر في البيان بأن الغاية من فتح المعبر نقل الأسلحة للتشكيلات الكردية- حسب وصفهم- وعبور المسلحين والمصابين بفيروس الكورونا الى أراضي الدول المجاورة بالاضافة إلى عمليات التهريب والتجارة.
هذا الكلام غير دقيق ومردود ,و له علاقة بمواقف وأجندات سياسية لروسيا والنظام الغاية منها حصار هذه المنطقة وممارسة ضغوطات سياسية على الإدارة الذاتية هذه التوجهات ليس لها علاقة بمصلحة الشعب السوري، علماً أن روسيا مارست حق النقض( الفيتو) فيما سبق لإغلاق هذا المعبر الذي كان يستخدم فقط لإدخال المواد الانسانية والإغاثية لشمال وشرق سوريا، هذه المنطقة يعيش فيها الملايين من المواطنين بالإضافة إلى عشرات الآلاف من النازحين في المخيمات عدا مخيمي الهول وروج، علماً أن هيئة الصحة في الإدارة الذاتية أكدت أن منظمة الصحة العالمية لم تقم بواجبها والنظام لم يتعاون مع الإدارة ولم يوقف رحلات الطيران من دمشق وساهم في تهريب المسافرين لعدم اخضاعهم للحجر الصحي وهذا ماكان يهدد على الدوام بإنتشار الوباء، إن استمرار إغلاق المعبر في الوقت الذي يهدد فايروس كورونا المنطقة وحرمانها من استلام المواد الضرورية لمواجهة هذا الوباء كأجهزة P C R وأجهزة التنفس الاصطناعي والمعقمات والأدوية وغيرها، بالإضافة إلى الضائقة الاقتصادية نتيجة لانخفاض قيمة الليرة السورية، سيؤدي إلى كارثة انسانية، ونؤكد بأن هذا المعبر لم يستخدم إلا لادخال المواد الانسانية، والمساعدات التي تقدمها دول التحالف إلى قوات سوريا الديمقراطية لمواجهة داعش تدخل عن طريق معبر آخر ليس له علاقة بمعبر اليعربية٠
إننا في الإدارة الذاتية نؤكد من جديد على ضرورة فتح هذا المعبر لتقديم المساعدات الإنسانية ومستلزمات مواجهة وباء كورونا، ونحمل الدول التي تمنع افتتاحه مسؤلية تداعياته الكارثية على الملايين من سكان المنطقة كما ندعوا كل الأطراف في سوريا لعدم تسييس المسائل الإنسانية لصالح خارطة النفوذ في سوريا حيث الظروف التي تمر بها المنطقة وسوريا خاصة وفي ظل هذا الوباء تتطلب من الجميع التحرك بمسؤولية والعمل لما يفضي إلى تجاوز هذه الجائحة الخطيرة مع بذل الجهود لتحقيق الإستقرار والتوافق السوري- السوري.

عين عيسى في ١٤ أيار ٢٠٢٠
الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: