الإدارة الذاتية تتهم روسيا بتحريض تركيا للهجوم على شمال شرق سوريا

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مشاركته في منتدى” فالداي” للحوار الاستراتيجي ان موسكو تعمل على التوسط بين دمشق وأنقرة لحل المسائل العالقة بشأن المنطقة الحدودية ودعا الطرفين السوري والتركي إلى الاتفاق بهذا الشأن بعيداً عن التأثيرات الأمريكية التي تسعى إلى زيادة تعقيد الأمور وذلك بفرض شروطها على تركيا

وأعرب لافروف عن قناعته بأنه إذا تم الاتفاق بين أنقرة وواشنطن بشأن المنطقة الآمنة سيكون له نتائج إيجابية وقال لافروف لقد سمعنا أن الرئيس (رجب طيب) أردوغان حذر منذ فترة طويلة، من أنه لا يمكنه الانتظار إلى الأبد، من دون حل المشكلة، لذلك إذا لم يكن هناك اتفاق مع الأميركيين وفقاً لتلك المبادئ في غضون أسابيع قليلة، فله الحق في حل هذه المشكلة من دونهم.

وفسر الخبراء هذه الخطوة من لافروف بأنه تشجيع لتركيا للقيام بعمل عسكري في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع واشنطن

وجاء رد الإدارة الذاتية سريعاً بهذا الخصوص فقط صرح الناطق الرسمي باسم الإدارة الذاتية لقمان احمي ان تصريحات وزير الخارجية الروسي يشكل تحريضاً روسياً لتركيا باجتياح شمال شرق سوريا متهماَ روسيا بأنها لا تريد الحل السلمي في سوريا وتعمل على إطالة أمد الأزمة السورية لتبقى القوات والقواعد الروسية فيها مدة أطول

وأضاف حمي أنهم دائماً مع الحوار لحل الأزمة السورية وأن أنقرة تستغل اتفاقية أضنة للتدخل في الشأن السوري والتوغل في أراضيها بهدف السيطرة على المزيد من الأراضي السورية

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: