الأوقاف السورية تنفي اصدار فتوى بجواز التصدق بزكاة الفطر للموظف الحكومي لأن الحرب جعلته كالمساكين

نفت وزارة الأوقاف السورية أن تكون أصدرت فتوى تتعلق بجواز إعطاء زكاة المال “للموظف القائم على رأس عمله”، و”التصدق عليه بزكاة الفطر

ونشرت الوزارة نص فتوى وضعت عليها عبارة “مزور” دون تعليق، وذلك ردا على ما قيل إنها فتوى أصدرها مفتي دمشق محمد عبد الفتاح البزم

وورد في الفتوى التي يبدو أنها صيغت بنوع من التندر على الحال الذي وصل إليه وضع الموظف في سوريا، سؤال وجهه (ب ح) من دمشق “عن جواز إعطاء زكاة المال للموظف القائم على رأس عمل، وهل يجوز التصدق عليه أيضا بزكاة الفطر؟”.

وتجيب الفتوى المزورة بأنه: “لا حرج في إخراج الزكاة للموظف والتصدق عليه بزكاة الفطر”.

وتصف الفتوى المزورة، ذلك بأنه “من أحب الأعمال إلى الله لأنه عزيز قوم حطت به الحرب على سوريا فجعلت حاله حال المساكين واليتامى ومن تقطعت بهم السبل”.

ووصل وسطي الدخل في سوريا مستويات هي الأدنى في تاريخ البلاد الحديث على الأقل حسب أكثر التقديرات تفاؤلا، إذ ارتفعت الأسعار بنحو 20 ضعفا، (حسب إحصاء رسمي للمكتب المركزي للإحصاء)، بينما لم ترتفع الأجور بأكثر من 3 أضعاف.

ويعادل متوسط الدخل حاليا نحو 17 دولارا، بينما كان يعادل 100 دولار قبل الأزمة التي تشهدها البلاد.المصدر: RT

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: