الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا…ما السّر الكامن وراء ذلك ؟

 أكد علماء أن الأطفال محميون بشكل أفضل ضد فيروس كورونا المستجد، لأن أجسامهم معتادة على الإصابة بالعديد من نزلات البرد.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن البرد الشائع يسببه 4 من فيروسات كورونا غير الضارة، حيث يصاب البالغون بالبرد من مرتين لـ4 مرات في المتوسط خلال العام.

أما الأطفال، فيعتقد أنهم يصابون بالبرد لما يصل إلى 12 مرة في العام، ويقول العلماء إن الصغار لديهم مقاومة ضد الفيروس يفتقر إليها الكبار.

وقال البروفيسور جون بيل من جامعة أكسفورد، أمام لجنة العلوم والتكنولوجيا التابعة لمجلس العموم البريطاني، إن كيفية الاستجابة ترجع للحالة المناعية لفيروسات كورونا بشكل عام.

وأشار إلى أن “هناك تكهنا مثيرا للاهتمام في الوقت الراهن، بأن الكثير من الناس سواء كانوا من الفئات العمرية الصغيرة أو في منتصف العمر ربما لديهم خلايا تائية يمكنها رؤية فيروسات كورونا بالفعل”.

وتابع: “ربما تكون قادرة على توفير بعض المناعة ضد الفيروس لدى وصوله”.

وقال البروفيسور أدريان هيدي: “جميع البالغين الذين تجاوزوا سنًا معينة – 30 لـ35 عامًا – في النهاية ليس لديهم غدة زعترية حتى تعمل الخلايا التائية من خلال البحث فيما إن كانت قد شاهدت شيئًا من قبل، في حين أن الأطفال جيدون للغاية في رؤية الأشياء غير المعروفة”

ويعتقد أن فيروسات كورونا تسبب ما يصل لـ30% من نزلات البرد، لكن من غير المعروف تحديدًا عدد النزلات التي تسببها أنواع “فيروس كورونا بيتا”، التي تسبب أيضًا حالات عدوى شديدة في الصدر لدى المرضى الكبار والصغار.

وأظهر بحث أجراه خبراء المناعة أن المناعة ضد فيروس كورونا يمكنها أن تستمر لـ17 عامًا، وأكد البروفيسور بيل أن 70% من المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض، مما يعني أنهم لا يشعرون بالأعراض.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: