الأزمة الاقتصادية في سوريا تتفاقم

يبدو أن الوضع الاقتصادي في سوريا يتدهور بشكل مستمر فقد انخفضت قيمة العملة إلى مستويات غير مسبوقة في الأيام القليلة الماضية، مما زاد من معاناة السوريين وهبطت الليرة السورية إلى مستوى قياسي حيث سجلت في سقوط حر سريع 3000 ليرة مقابل الدولار في وقت سابق من الأسبوع. وكان يتم تداول الليرة عند 47 مقابل الدولار في بداية الأزمة السورية.

وتقول الحكومة السورية إن العقوبات الاحادية الجانب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين هي سبب الوضع المعيشي الصعب التي تواجه السكان حيث أدى انهيار العملة إلى ارتفاع الأسعار ومعاناة الناس لتوفير ثمن الطعام واحتياجاتهم الأساسية ويعيش الجزء الأكبر من السوريين اليوم تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة، بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بمعدل 133% منذ مايو/أيار 2019، بحسب برنامج الغذاء العالمي.

وكان مارك كاتس نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية حول سوريا لدى الأمم المتحدة قد كتب في تغريدة له علي حسابه في التويتر  أنّ “أكثر من تسعة ملايين شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في وقت تواصل أسعار المواد الغذائية ارتفاعها وتنخفض قيمة الليرة السورية بمعدّل قياسي”.

كما صرحت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي جيسيكا لاوسون لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ أي انخفاض إضافي في قيمة الليرة سينعكس ارتفاعاً في أسعار المواد الغذائية الرئيسية التي يتمّ استيرادها كالأرز والمعكرونة والعدس.

وسجل الدولار قبل ايام رقماً قياسيا جديداً اذ وصل سعر الدولار الواحد أكثر من 3000 ألاف ليرة سورية الأمر الذي جعل اغلب اصحاب المحلات التجارية يغلقون محلاتهم

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: