إيران تستدعي السفير السوري في طهران رداً على زيارة الوفد الروسي الأخيرة إلى دمشق

قالت مصادر محلية سورية، إن إيران بدأت تتحرك بشكل فعلي في سوريا، رداً على الزيارة الروسية إلى دمشق

وأوضح موقع SY24، أن مستشار العلاقات الدولية لعلي خامنئي، “علي أكبر ولايتي”، استدعى سفير سوريا في ظهران “عدنان محمود”، وبدأ بإملاء ما تريده إيران في سوريا.

ولايتي أكد للجانب السوري، ضرورة نقل رسائل إيران إلى  الأسد بأنها تريد تعزيز المسار الاقتصادي مع سوريا وتنفيذ الاتفاقات المبرمة بين الطرفين

وأعتبر مراقبون أن تحركات إيران الأخيرة، سواء في سوريا، أو طهران عبر لقاءاتها مع مسؤولين سوريين، يرجع إلى الاستياء من زيارة روسيا الأخيرة إلى دمشق.

 

ونقل موقع SY24 عن الخبير الاقتصادي “سمير طويل” قوله إن زيارة روسيا لدمشق، كانت اقتصادية بحتة، إذ جاءت بالتزامن مع تنافس إيراني روسي للاستفادة من الامتيازات والاستثمارات تحت حجة إعادة الإعمار في سوريا.

تلك الاستثمارات تتعلق بمجالات الصحة والطاقة والإسكان،وهو ما تسعى إليه روسيا للسيطرة بشكل كامل عليه، خاصة وأن هناك رؤية دولية مشتركة لتحجيم الدور الإيراني في سوريا بشكل أو بآخر سواء لتواجدها العسكري أو الاقتصادي.

كل ذلك، أدركته إيران على ما يبدو، وبدأت تتحرك فعلياً كي لاتخسر حصتها من كعكة الاقتصاد السوري، أو إعادة الإعمار، وهو ما جعل طهران تسعى لإعادة تنشيط الاستثمارات أو الإسراع في تنفيذ الموقع منها.

لذلك فإنّ إيران تسعى للاحتفاظ بالممر البري بين منطقة “التنف” على الحدود العراقية وقرب الحدود الأردنية، وبادية الشام وصولاً إلى ريف دمشق الغربي والحدود اللبنانية.

والجدير بالذكر ان وفداً رفيع المستوى من الحكومة الروسية زار دمشق في بداية سيبتمبر الجاري وعقدوا سلسلة من الاجتماعات مع الحكومة السورية .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: