أول ردّ مصري على تصريحات المعلم بخصوص دعم مصر في ليبيا

بعد أن صرّح وزير الخارجية و المغتربين السوري وليد المعلم في المؤتمر الصحفي الذي انعقد في دمشق  يوم أمس الثلاثاء 23 من حزيران /يونيو الجاري , أن سوريا مستعدّة لتقديم العون والمساعدة لمصر في حال قرّرت الحرب في ليبيا , حيث جاء الرّد عبر عضو البرلمان المصري اللواء بالمخابرات الحربية تامر الشهاوي عن تقدير مصر لتصريحات وزير الخارجية السوري التي أكد فيها استعداد دمشق لتقديم أي دعم للقاهرة.

وقال الشهاوي، وهو عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب، إن الشعبين المصري والسوري “تشابكا لسنوات طويلة وتعاونا في الصراع العربي الإسرائيلي… ومصر تعتبر أن استقرار سوريا ووحدتها من مرتكزات الأمن القومي المصري والعربي على حد سواء”.

وأضاف: “حتى لو اختلفت الرؤى أحيانا وفق التقديرات السياسية لكل دولة، ولكن يظل دائما هذا الرابط التاريخي الذي يربط بين الدولتين الإقليميتين العربيتين الكبيرتين اللتين كانتا دولة واحدة وعلما واحدا وجيشا واحدا ويحكمها مصير واحد”.

وأشار إلى أنه “منذ بداية الأزمة السورية ومصر كان موقفها ثابت بعدم الاعتراف بأي قرارات أحادية الجانب تصدر بشأن انتزاع حق سوريا في الجولان، كما استوعبت مصر مئات الآلاف من الشعب السوري الشقيق الهارب من مناطق الصراع دون اعتبارهم ضيوفا، بل وبحسب وصف رئيسنا السيسي – أهالينا السوريين”.

وكان وليد المعلم، قد قال أمس الثلاثاء إن دمشق تؤكد دعمها “للجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر ولتحركات القاهرة تجاه الوضع الليبي.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: