أنطونيو غوتريز يتقدم بالشكر إلى طبيب كردي من سوريا على مساهماته في مواجهة فيروس كورونا

تقدم الأمين العام للأمم المتحدة، في اتصال عبر آلية التواصل المرئي أجراه  يوم  الأربعاء، بالشكر إلى طبيب كردي من سوريا على مساهماته في مواجهة فيروس كورونا.

ومنذ بداية تفشي كورونا، عمل د. هفال خليل مع مجموعة من الأطباء الكرد الآخرين في جمعية الأطباء الكرد في أميركا (KAMA) بتوعية المواطنين الكرد حول العالم من خلال الانترنت بسبل الوقاية من الفيروس.

و بحسب وكالة رووداو  الإعلامية شكر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتريز، جهود د.هفال خليل بالقول: “أنت مثال حي لقدرة اللاجئين والمهاجرين على أن يكونوا جزءاً من الحل”.

وأضاف: “أنت طبيب ناجح جداً، وتقدم مساعدة طبية جيدة للمجتمع الذي تعيش فيه، وقصة نجاحك جديرة جداً بالسرد والحديث عنها”.

وخلال الاتصال الهاتفي ذاته، قال د. هفال خليل، للأمين العام للأمم المتحدة إنه يمكن للاجئين أداء دور فعال بكل المجالات في الولايات المتحدة، التي تسجل أعلى معدلات الإصابة والوفاة بفيروس كورونا عالمياً، حيث فارق 110200 مصاب حياتهم من إجمالي أكثر من مليون و925 ألف مصاب بالفيروس.

وأشار إلى “ضرورة إشراك اللاجئين في فرق مكافحة كورونا، وبسبب ما مررنا به من ظروف يمكننا أن نساند الدول التي تقوم بإيوائنا”، مؤكداً أن التعليمات الموجهة عبر الانترنت “حققت فائدة كبيرة”.

وولد د. هفال خليل لأب من مدينة كوباني يعمل محامياً، وأم من القامشلي، وانتقلت عائلته بسبب مضايقات السلطة السورية إلى ألمانيا عام 1996 حينما كان يبلغ هفال من العمر 12 عاماً.

وقال د. هفال خليل لشبكة رووداو الإعلامية إن أفراد عائلته لم يحصلوا على الجنسية الألمانية وانتقلوا بعد سنوات إلى الولايات المتحدة، حيث وصلوا إلى مدينة كلاركستن في ولاية جورجيا بعد أسبوعين من أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ولفت إلى أنه واجه العديد من الصعوبات في الولايات المنتحدة لكنه تمكن من التغلب عليها، ليصبح طبيباً للأمراض القلبية، وكرس جهوده في نشر التوعية بين المواطنين بعد تفشي فيروس كورونا.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: