أصحاب المحلات التجارية في أغلب المناطق السورية يرفضون التعامل بالليرة السورية ويصرون على التعامل بالدولار

مرحلة جديدة تشهدها سوريا ربما ستكون مفصلية في تاريخ سوريا المعاصر العملة السورية تنهار بشكل متسارع حيث بلغ سعر الدولار الواحد 2900 ليرة سورية اليوم حسب موقع ” الليرة اليوم” المختص بالليرة السورية

وبسبب هذا الانهيار بدأ أصحاب المحلات التجارية في أغلب المناطق السورية من بينها شمال شرق سوريا برفض التعامل بالليرة السورية والإصرار على التعامل بالدولار مما يؤثر مباشرة على القوت اليومي للمواطنين الذين لا حول لهم ولا قوة وسط غياب المراقبة  من قبل الجهات المختصة

يقول المواطن أ. ح بأنه ذهب اليوم لشراء بعض الاحتياجات الأساسية من السوق وبالرغم من الأسعار الخيالية للسلع الغذائية إلا أنه تفاجئ عندما طلب صاحب المحل الدولار منه عندئذ يقول المواطن وقفت صامتاً دون حركة وأسأل نفسي من أين آتي بالدولار فدخلي المحدود لا يسمح لي بامتلاك الدولار كما أن محلات الصرافة رفضت هي الأخرى بيع الدولار بحجة ارتفاع سعره بشكل مستمر

بينما يقول فلاح من شمال شرق سوريا بأنه ذهب إلى السوق للتبضع والحصول على بعض الأدوية البيطرية اللازمة له لكنه لم يتمكن من الشراء بسبب إصرار أصحاب تلك المحلات نعلى التعامل بالدولار فقط

إذا في حال استمرار الأوضاع هكذا من دول تدخل الجهات المختصة فإن مصير المواطنين يتجه إلى المجاعة وعدم تمكنهم من توفير الحاجات الأساسية لمنازلهم

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: