صدى الواقع السوري

تعاطف شعبي واسع مع عقيلة الرئيس السوري بعد إصابتها بمرض السرطان

ما أن أُعلن عن بدء أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري مرحلة العلاج الأولى بعد اكتشاف ورم لديها في مرحلة مبكرة، حتى توالت التعليقات في تويتر، معبرة عن التعاطف والتشجيع والمحبة.

واللافت أن معظم التعليقات حملت مشاعر إنسانية  مساندة لأسماء الأسد ومشجعة لها في محنتها، وإضافة إلى التمنيات لها بالشفاء العاجل، وشدد أحد المعلقين على أن السرطان لا يفرق بين مؤيد ومعارض ولا بين غني وفقير.

وكتبت صفحة الرئاسة السورية على فيسبوك رسالة من أسماء الاسد   جاء فيها: “أنا من هذا الشعب الذي علّم العالم الصمود والقوّة ومجابهة الصعاب.. وعزيمتي نابعة من عزيمتكم وثباتكم كلّ السنوات السابقة”.

وصاحبت الرسالة صورة لأسماء الأسد وتبدو فيه هزيلة لكن مبتسمة، وعلى يدها ضمادة بعد بدء تلقي العلاج.

وكانت الرئاسة السورية أعلنت أن زوجة بشار الأسد بدأت المرحلة الأولى لعلاج ورم خبيث اُكتشف مُبكرا في ثديها.

وقالت الرئاسة، على صفحتها الرسمية عبر فيسبوك،: “بقوة وثقة وإيمان.. السيدة أسماء الأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرا”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: