صدى الواقع السوري

لقاءات توضيحية خاصة لفدنك نيوز حول الزيارة الأخيرة لوفد مجلس سوريا الديمقراطي إلى دمشق

قام وفد من مجلس سوريا الديمقراطية في الأيام الماضية بزيارة دمشق بناءً على طلبٍ من الحكومة السورية
وذلك للجلوس على طاولة التفاوض ومناقشة ملف شمال سوريا , ولمعرفة آراء بعض السياسيين في الشمال السوري حول هذه الزيارة , وكذلك مؤتمر أستانا 10 في سوتشي الروسية حيثُ قامتْ مراسلة فدنك نيوز بمدينة قامشلو باستطلاعٍ للرأي من خلال توجيه عدّة أسئلة إلى كل من السّادة سيهانوك ديبو مستشار الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي و نصر الدين ابراهيم سكرتير حزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي )
و عبدالله كدو القيادي في يكيتي و منال حسكو محلل سياسي كوردي , وإليكم ما جاء في الاستطلاع:

السيد سيهانوك ديبو مستشار الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي:
1- ما رأيكم بالزيارة التي قام بها مجلس سوريا الديمقراطي إلى دمشق؟
إن الزيارة التي قام بها مجلس سوريا الديمقراطي بناءً على دعوةٍ رسمية من الحكومة السورية في دمشق هي خطوة صحيحة . على اعتبار أن مجلس سوريا الديمقراطي يمثل الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال و شرق سوريا وروج افا بالإضافة إلى تمثيلها للمجالس المحلية والمدنية في شرق الفرات. وتأتي هذه الزيارة ضمن سياقها الصّحيح والاتفاق الذي جرى خلال هذه الجولة على الإقرار لضرورة تشكيل لجان لكنّها حتى هذه اللحظة لم تدخل حيز التفعيل ولم يتهيأ لها بشكل تنفيذي , لكن نعتقد بأن هذه الخطوة لا بدّ منها وهي خطوةٌ تنسجم مع أدبيات مجلس سوريا الديمقراطي منذ تأسيسها أواخر عام 2015 وتتماشى أيضاً مع رؤيتها السّياسية وهو أن حلّ الأزمة السورية يكون إلّا عبرة المسار السياسي والتفاوضي .
2- هل تم الاتفاق بينهم وبين النظام السوري ؟
يتم النظر إلى ما جرى ليس على أساس لقاءٌ بين الكرد والسلطة في دمشق فالوفد الزائر لم تكن مهمته فقط أن تحل القضية الكردية في سوريا وإنّما مجلس سوريا الديمقراطي يمثل جغرافياً مساحة لا بأس بها فهي تضم كلٍّ من منبج و كوباني والجزيرة وإقليم الفرات بالإضافة إلى تمثيله لمكونات الشعوب في شمال شرق سوريا “كرداً وعرباً وسرياناً و غيرهم فهؤلاء جميعاً يقدّمون مشروعاً من أجل حل الأزمة السورية عموماً لا يمكن التعويل بأن سوتشي انتهتْ أو في طور الانتهاء خاصة بعض الأمور التي تطرأ على مساراتها تتعقّد بشكل لحظي ونرى بأن الخلاف واضح ما بين كل جولة من لقاءات أستانة وصولاً إلى جولاتها الأخيرة و التي لا يمكن أن يكون لها علاقة بحل الأزمة السورية وإنّما تزيد الحل تعقيداً لا سيما أن الضامنين للسلام غير معدّيين لصناعة الحل الديمقراطي للأزمة السورية
3 – ما هو تأثير مخرجات سوتشي و الدّستور الروسي الذي يتم التجهيز له و ما هي الحقوق التي سيحصل عليها الأكراد برأيك ؟

فيما يتعلق بالدستور نعتقد بأن هذه اللجنة لن يُكتب لها النجاح وخاصة أن الاسماء التي تم إعدادها على إنها تمثّل المعارضة السورية ليسوا إلّا موالون لتركيا والتي تسعى دوماً إلى زيادة تأزيم الوضع السوري ومحاولتها لارتكاب المزيد من الاحتلالات فهذه اللجنة لا يمكن التعويل عليها , فهي غير شرعية ولا يمكن القول بأنها تمثّل الحراك الثوري والسوري أمّا من الجانب الذاتي وبسبب البنية المركزية للنظام السّياسي في سوريا فهما مشروعان مختلفان إذا ما امتلك الجانبين الجدية اللازمة يستطيع الطرفان إن يصنعا دستوراً توافقياً ناجحاً .
السيد نصر الدين إبراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا “البارتي “:
1- ما رأيكم بالزيارة التي قام بها مجلس سوريا الديمقراطي إلى دمشق؟
تمتْ الزيارة التي قام بها وفد من مجلس سوريا الديمقراطي إلى العاصمة دمشق بناءً على دعوة رسمية , وهذه الزيارة لم تكن بمثابة مفاوضات , بل كانت عبارة عن لقاءٍ لسماع وجهات النظر كل طرف , وبالتالي عبارة عن خطوة تمهيدية لمفاوضات رسمية , والتي سيكون لها وضع خاص و إعدادات دقيقة , يُناقش فيها قضايا مصيرية وحساسة للغاية , لا كما يروّج لها الآن , ونحن في التحالف أكّدنا للرأي العام وعَبَر بيان رسمي أن أولويتنا كحركة سياسية كردية هي حل القضية الكردية في سوريا حلّاً عادلاً , من خلال الإقرار الدستوري بحقوق الشعب الكردي في سوريا وفق العهود والمواثيق الدولية , وأن اختزال الحقوق الكردية في الجانبين الثقافي والاجتماعي مرفوضٌ تماماً بالنسبة لنا .
بقناعاتنا لا يمكن لأيّ مفاوضات أن تنجح ما لم تكن برعاية دولية ملزمة لأطراف التفاوض , خاصةً بعد أكثر من سبعِ سنواتٍ دامية .
ولزيادة قدرة المفاوض الكردي في مثل هذه الخطوة المصيرية لا بدّ من توحيد الموقف والخطاب الكرديين ودعمه سياسياً وجماهيرياً .
2- هل تمّ الاتفاق بينهم وبين النظام السوري ؟
لم يتم الاتفاق على أي شيء سوى محاولة مبدئية لتشكيل لجان لدراسة القضايا الخدمية والفنية , والتّمهيد فيما بعد للانتقال إلى عملية تفاوض حقيقية , إن سبقت ذلك خطوات لإظهار حسن النوايا .

3- ما هو تأثير مخرجات سوتشي و الدّستور الروسي الذي يتم التجهيز له و ما هي الحقوق التي سيحصل عليها الأكراد برأيك ؟
صياغة الدستور قضية سيادية تعني جميع مكونات البلاد القومية والدينية والسياسية , لذلك لا يمكن لأيّ طرف كان النجاح في صياغة الدستور وإلزامه للسوريين مالم يشارك فيه ممثلون حقيقيون عن مختلف المكونات القومية والدينية والسياسية السورية .
وبكل تأكيد لن يكون هناك حلٌّ للأزمة السورية بمعزل عن حل القضية الكردية في سوريا حلاً مُنصِفاً للشّعب الكردي .
السيد عبدالله كدو القيادي في حزب الـ “يكيتي”:
1- ما رأيكم بالزيارة التي قام بها مجلس سوريا الديمقراطي إلى دمشق؟ وهل تم الاتفاق بينهم وبين النظام السوري ؟
بسبب فشل الأحزاب المشكلة لمجلس سوريا الديمقراطي ” مسد” في مفاوضات جنيف و استطالاتها في استانا و سوتشي و غيرها ، و تخوفها من اقتراب موعد انسحاب أمريكا من شرق الفرات، و بعد خسارتها “مقاطعة” عفرين ، لم ينتظر ” مسد ” أية مقدّمات سياسية ، بما فيها حضور الرّاعي أو الضّامن للحوار أو المحادثات، و ذهب إلى دمشق دون شروط، للقاء وفد من الأمن السوري … و لم يتم الحصول على أيّ شيءٍ يُذكر .
2- ما هو تأثير مخرجات سوتشي و الدّستور الروسي الذي يتم التجهيز له و ما هي الحقوق التي سيحصل عليها الكُرد برأيك ؟
النظام في جنيف يتحدث عن المفاوضات و تغيير الدستور، أمّا في دمشق لا يعترف إلّا بقراراته ، و عليه فلن يتم إقرار تغيير يُذكر ، و سيعطي النظام وعداً ل ” مسد” بتفعيل نظام الإدارة المحلية تحت مسمّى اللامركزية الإدارية فقط .
و أغلب الظّن أن المجلس” مسد ” لن يشترط أي مطلب سياسي قومي كردي ، حيث اللغة الكردية لم تعد مطلباً مرفوضاً من النظام ، هذا ما أفاده به الوفد المستقل الذي التقى برئيس النظام منذ بدايات الثورة .
و إذا كنت تقصد ماذا يمكن للكرد الحصول عليه في الدستور الذي يصاغ و فقاً ل 2254 و سوتشي ما بين وفدي النظام و المعارضة السورية فيجب ألّا يكون أقل من ” رياض 2 ” .
السيد منال حسكو المحلل السياسي الكردي:

1- ما رأيكم بالزيارة التي قام بها مجلس سوريا الديمقراطية إلى دمشق؟ وهل تم الاتفاق بينهم وبين النظام السوري ؟
لا نستطيع القول بأنّها كانت زيارة ولقاء تفاوضي فيما بينهم ، الحقيقة هو استدعاء لهم من قِبل النظام السوري لكي يتم إخبارهم بما يجب عليهم فعله ، وتلك المطالب معروفة للجميع ألّا وهي تسليم كافة المناطق وإخلاء مؤسّسات الدّولة بالإضافة الى تسليم سلاحهم الثقيل وضم القوات للجيش العربي السوري .
كل هذا مقابل منحهم لا يتعدى ما قام به النظام وأزلامه من الكُرد في الآونة الأخيرة أي إدارات محلية وتقديم خدمات من قِبل الدولة وهذا ما كان الوضع عليه بطبيعة الحال في زمن سابق حيث كان النظام راضياً عن الكُرد الوطنيين بمنظوره .
2- ما هو تأثير مخرجات سوتشي و الدّستور الروسي الذي يتم التجهيز له و ما هي الحقوق التي سيحصل عليها الكُرد برأيك ؟
كل المؤتمرات السابقة وسوتشي لاحقاً هي مجرد استعراضٌ وكلام في الهواء الطلق حيث لا يُنفّذ على الأرض منه شيء ، وذلك لأن قرار السّلم والحرب هو بيد الرّعاة الكبار وهما الروس والامريكيين .
أما فيما يتعلق بالدستور فهو نظرة روسية للحل وسوريا المستقبل وهذا يدخل ضمن مصلحة النظام فالطّبع روسيا وطبيعة نظام حكمها لن يجلبوا أكثر من ما هو موجود لديهم ( مع العلم ) هناك إشارات لفدرالية كوردية وحقوق الأقليات وكل ذلك مبهم وغير واضح المعالم لحد اللحظة ولن يطبّق شيء على الأرض إلّا بلقاء جديد بين القطبين الرئيسين أي الرّوس والأمريكان .

حوار: فضة اسماعيل

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: