صدى الواقع السوري

قاسملو

  بقلم : بيار روباري

قاسملو يا ودود

ومناضلاً صلباً كالأسود

لم تعرف يوماً الجمود

لم تموت ولن تموت

لأنكَ شعلة الوجود

ولهذا امتدت يد الغدر إليكَ والجحود

وظنت بقتلك ستقضي على الكُرد

وتتوج كثاني نمرود

بعد أن رفضت لها السجود

لكن خيبت ظنها وبقيت ذاك العمود

الذي يستند إلى روحه الكُرد

في تخطي كل الحدود

التي رسمها العدو الفارسي الحقود

بين الكُرد وعلى بينهم السدود

حيٌ أنتَ في قلوب الكُرد ودائم الوجود

وزخيرة نضالهم اليومي ضد كل القيود

وإيمانهم بيوم النصر الموعود .. الموعود.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: