صدى الواقع السوري

تدمر: البدء بترميم الآثار القديمة التي تم إنقاذها من تنظيم “داعش”

أعلن مدير مختبر المتحف الوطني بدمشق محمد خالد أسعد عن بدء أخصائيو المتحف بترميم الآثار القديمة في تدمر التي تم إنقاذها من أيدي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال مدير مختبر المتحف الوطني بدمشق للصحفيين اليوم الاثنين: “بدأت مجموعتنا المكونة من ثمانية أشخاص العمل على استعادة المنحوتات التي جرى التمكن من إنقاذها في تدمر، وهذه هي بداية العمل، ومن ثم سيتم توسيع مجموعتنا، وسيزيد عدد المتخصصين وسيزداد أيضاً نطاق العمل،

مشيراً إلى أن العمل يتم بمساعدة الخبراء الروس، وليس الخبراء الذين وعدت بهم منظمة “اليونسكو”.
وأضاف أسعد: “العمل صعب جداً، لقد قام الإرهابيون بتكسير المنحوتات إلى العديد من القطع، فنحن نجمعها قطعة قطعة، ويقدم لنا الخبراء من متحف بوشكين الحكومي في موسكو الاستشارة حول كيفية استعادة الفسيفساء والتفاصيل الصغيرة للقيم الثقافية وهذه مساعدة مهمة للغاية”.

والحكومة السورية خصصت الأموال اللازمة لعملية استعادة المنحوتات التي تم إنقاذها بعد الترميم حيث سيتم عرضها للجمهور ومن المقرر افتتاح المتحف نفسه الذي لم يعمل خلال الحرب في غضون شهرين.

وعندما غادر المسلحون  تدمر وعدت المنظمة بترميم المدينة القديمة، لكن مر أكثر من عام منذ تطهيرها من المسلحين، وحماية الآثار فيها من قبل الجيش السوري، فيما أعلنت الدول الغربية والمنظمات الدولية استعدادها للمساعدة في ترميم تدمر ولكنها حتى الآن لم تشارك في ذلك، و يقوم بهذا العمل متخصصون سوريون

ويجدر بالذكر أن المنظمات الإرهابية في سوريا تسببت بإلحاق أضرار جسيمة بالتراث الثقافي والتاريخي في سوريا  وعلى وجه الخصوص” تدمر” التي تعتبر من أغنى  مراكز الحضارة القديمة التي وقعت تحت سيطرة تنظيم “داعش” في أيار /2015إلى أن تم استعادة السيطرة عليها من قبل الجيش السوري في 27 مارس/آذار

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: