صدى الواقع السوري

“أوسكار تاباريز ” العجوز الذي أدمن التواجد في ثمن نهائي المونديال

 

 

 

 

تمكن أبناء العجوز ” أوسكار تاباريز ” من التأهل إلى الدور ربع النهائي من مونديال روسيا 2018)) بعد إلحاقهم الهزيمة برفاق كريستيانو رونالدو بهدفين مقابل هدف واحد في مباراة كان نجمها الأول “أدينسون كافاني ” الذي سجل هدفي اللقاء

ونجح العجوز الخبير” أوسكار تاباريز “في قيادة الأوروغواي بذكاء أمام منتخب  البرتغال، وأستطاع لاعبو الأوروغواي من شل حركة اللاعب “كريستيانو رونالدو” واللاعب الأسرع والهداف تحول إلى نمر من ورق أمام محاربي “تاباريز ” كافاني وسواريز اللذان كانا في كل أرجاء الملعب

ومنذ أول مباراة” لتاباريز” في المونديال الروسي أمام المنتخب المصري تابعت الجماهير العالمية المدرب “تاباريز” أثناء وقوفه في المنطقة الفنية موجهاً تعليماته الحكيمة  إلى لاعبي منتخب بلاده مستنداً على العكاز الذي لا يتخلى عنه أبداً لأسباب صحية.

ويبلغ “تاباريز” من العمر (71 )عاماً لكنه مازال يملك أفكاراً وخطط تجعله قادراً على التقدم بمنتخب بلاده في كاس العالم رغم معاناته من المرض.

وتلقى “تاباريز” تحذيرات طبية قبل كأس العالم وطالبه الأطباء بعدم التعرض لضغوط جسدية أو عصبية لأنه يعاني مرضاً نادراً في الأعصاب له تأثيره على مناطق عدة في الجسد أهمها الظهر والأطراف وهذا يؤثر على النخاع الشوكي.

وهذا المرض يجعل الشخص المصاب به معرضاً للشلل التدريجي الذي قد يصبح كاملاً على مدار فترة زمنية طويلة.

ورغم ذلك يصر  العجوز الذي أدمن التواجد في ثمن نهائي المونديال “تاباريز” على مواصلة مهمته بكل قوة في المنطقة الفنية أثناء المباريات أملاً في تحقيق لقب ثالث لمنتخب بلاده في كأس العالم بعد التتويج مرتين سابقتين عامي (1930) و(1950)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: