صدى الواقع السوري

قريباً في سوريا مرضى السكر سيتناولون الحلويات كما يرغبون …!


تمكن الباحث السوري ابن محافظة السويداء من إعادة طعم الحلاوة لمصابي مرض السكري والمحرومين من السكر الأبيض دون أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع تركيز سكر الدم، بفضل نبتة “الستيفيا” التي أحضرها معه إلى “سوريا” عام 2007، وهي تتفوق بحلاوتها 300 مرة عن حلاوة السكر الطبيعي ما يجعلها بديلاً رائعاً لمرضى السكري.

حيث أوضح الدكتور “وسيم محسن” وهو مدير مركز البحوث الزراعية في “السويداء” في حوار مع وكالة “سناك سوري” إن زراعتها تمت بإشراف مركز البحوث الزراعية في “السويداء”، وهي قابلة للتعميم على باقي المحافظات السورية، خصوصاً أن النبتة تأقلمت مع المناخ والرطوبة في المنطقة, وأن النبتة” لها عدة أسماء مثل “النبات المعجزة” في اليابان و”النبات ذو الأوراق الحلوة” في الهند وأيضا “النبات المنقذ” و”اللغز المحير”، وتم اكتشافها  عام 1887 من قبل أحد العلماء في “البرغواي” وموطنه الأصلي “الأرغواي” و”أمريكا الجنوبية” لتفضي الأبحاث فيما بعد إلى اكتشاف مادة “الستفيو سايد” وهي مادة بلورية شبيهة بالسكر، دخلت لاحقاً بتركيب مجموعة كبيرة من الأطعمة والأدوية وأغذية الدايت”.

واضاف  الدكتور “محسن” أن هناك لجنة من الهيئة العامة للبحوث الزراعية ووزارة الصناعة والزراعة للاهتمام بالنبتة على أمل أن نتحول لمشروع زراعة استراتيجي خاصة أن دول كبرى أدخلتها في صناعة عدد كبير من الأطعمة المخصصة للمرضى، ونحن كجهة علمية أنجزنا البحث وما نحتاجه أن نقوم بالاستثمار ونشر النبات على نطاق واسع فنجاح التجربة في “السويداء” يؤكد نجاحه على مساحة الخارطة السورية وفق الدراسات العلمية». يضيف “محسن”: «تغلبنا على العديد من المشاكل بالاعتماد على تقانة زارعة الانسجة النباتية التي توفر أعداد هائلة من النبات وعلى مدار العام، أي أن التقانة حلت جزء من المشكلة ووضعت برتوكولاً كاملا لإكثار النبات بكل مراحله وامتلاك فرصة انتاجه ضمن المخابر بجودة ليطلق للحقول ونؤسس لزراعة استراتيجية، وهو الهدف التي تندرج مساعي الفريق لتحقيقه ليتذوق المرضى بالفعل حلاوة “الستيفيا ””

والجدير بالذكر أن فريق الدكتور “محسن” تمكنوا من صنع نوع من الحلوى المنزلية مستخدمين حلاوة النبتة، حيث بات بإمكان مرضى السكر التمتع بحلاوة والتهام الحلويات دون أن يؤثر ذلك على صحتهم.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: