صدى الواقع السوري

آلدار خليل : إزالة الأعلام و الصور هي خطوة لتطوير مُدننا وبلداتنا تنظيمياًو مجتمعياً وخدمياً “

أوضح السيد آلدار خليل الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي سبب إزالة اللافتات و الأعلام من الساحات في تصريح له على صفحته الشخصية للفيسبوك قائلاً:” إن إزالة المظاهر الإعلانية واللافتات والاعلام من الساحات والأماكن الموزعة فيها بشكل عشوائي يأتي في سياق بند التطور مدننا وبلداتنا تنظيمياً، مجتمعياً وخدمياُ”.

و أضاف آلدار خليل أن “ثورة شعبنا في روجآفا و شمال سوريا ثورة حُرة، شاملة تسعى لإحداث التطور دوماً وعلى كافة المجالات فباتت متقدمة نوعياً مقارنة مع الظروف والهجمات عليها، إحدى جوانب التطور المهمة هو إننا نسعى لتطوير مدننا وبلداتنا تنظيمياً، مجتمعياً وخدمياُ، قرار المؤسسات والجهات ذات الصلة بإزالة المظاهر الإعلانية واللافتات والاعلام من الساحات والأماكن الموزعة فيها بشكل عشوائي يأتي في سياق بند التطور المذكور وتنظيم الأمور وتعديلها بدقة أكثر حيث سيكون هناك دائماً اماكن مخصصة لمثل هذه الفعاليات.”

و أعتبر آلدار خليل أن ما نُشر على بعض المواقع بأن الإدارة الذاتية تقوم بإزالة صور الشهداء و صور القائد الكردي عبدالله آوجلان و الأعلام الحزبية من الشوارع و الساحات تحت الضغوطات الأمريكية يدل على مدى بساطة تفكيره قائلاً:  ” من يستثمر هذا الموضوع ويربطه بمواضيع كيدية يبرهن عن مدى بساطة تفكيره وبعده عن فهم جانب من جوانب ثورتنا، كل شهيد وراءه الآلاف ورموزنا وشهداؤنا في وجداننا أما حملات تشويه مسيرتنا التطورية فهي تأتي في سياق العرقلة وخدمة لمن راهن على سقوط مشروعنا الذي بات الوحيد الضامن للحل والاستقرار”.

 

.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: