صدى الواقع السوري

فنادق الساحل السوري ترفع أسعارها و وزارة السياحة تطالب بتخفيضها

قامت الفنادق في الساحل السوري برفع أسعار الإقامة فيها مع بدء فصل الصيف ،حيث ارتفع إلى نحو 50% بالمقارنة مع العام السابق وقد شمل هذا الارتفاع المنشآت الأخرى التابعة لوزارة السياحة التي رفضت هذه الزيادة وطالبت الفنادق بان تخفض الأسعار لـ25 % منذ بضعة أيام.

هذا وقد ارتفعت كلفة الغرفة لليلة الواحدة في فندق “لاميرا” الحكومي من 26 ألف ليرة سورية إلى 38 ألف ليرة سورية في الصيف الحالي للغرفة المطلة على البحر أما  بالنسبة للغرفة المطلة على الحديقة فهي ب33 ألف ليرة سورية.

وفي مجمع “افاميا” السياحي ارتفعت الأسعار من 40 ألف ليرة سورية في إلى 60 ألف ليرة سورية كما وصل إيجار الشاليه في المنتجع ذاته بين 90 إلى 130 ألف ليرة سورية لليلة الواحدة أيضاً حسب عدد الغرف في الشاليه.

وفي “الهوليدي بيتش” وصلت الأسعار إلى نحو 85 ألف ليرة للشاليه العادي الذي لا يطل على البحر وفي شاطئ النورس بطرطوس إلى الـ70 ألف ليرة للشاليه الممتاز الذي يقابل البحر في شاطئ الرمال الذهبية.

أما في منتجع “بلو بي” الحكومي في محافظة طرطوس بلغ أسعارها أيام الخميس والجمعة والسبت لـ48 ألف ليرة لليلة الواحدة حسب مساحة الشاليه وفي الأيام الأخرى بـ43 ألف ليرة.

بينما تراوح السعر بين 32 إلى 38 ألف ليرة في الشاليه الصغير وهناك أنباء عن ارتفاع الأسعار بدءاً من الأسبوع القادم حيث تبدأ ذروة الموسم.

هذا وقد قام وزير السياحة في الأسبوع السابق بنفي ما تم نشره على مواقع السوشيل ميديا حول خبر الأسعار وارتفاعها في المنشآت السياحية وخصوصاً في الساحل السوري,

معتبراً أن هذه الشائعات تؤثر سلباً على المواطن السوري في كل المناطق وطالب يازجي جميع الفنادق والمنتجعات السياحية بأن تخفض الأسعار الى ما يتراوح بين الـ15 و25 % خارج أيام الأعياد وذلك لتشجيع المواطن على القيام بالسياحة الداخلية 

ولكن لم تقم أي منشأة بخفض الأسعار حتى الآن  ماعدا فندق “لاميرا” الذي قام بخفض أجور السباحة دوناً عن الاقامة.

والجدير بالذكر أن القرار رقم 500 الصادر العام الماضي أسعار الإقامة في فنادق الدرجة الممتازة “أربع نجوم” لليلة واحدة للسوريين بـ13 ألف ليرة مع الفطور، ولغير السوريين 100 دولار أميركي أي ما يعادل 44 ألف ليرة متضمناً الفطور، ومع إضافة نسبة 20% للفنادق المتواجدة بمناطق الاصطياف خلال الموسم يصبح السعر 15,600 للسوريين و52,800 لغير السوريين، ويضاف نسبة 24% لهذه الفنادق في حال حققت متطلبات جودة معينة حددتها الوزارة.

وكما ذكرالسيد زهير ارضروملي مدير الخدمات والجودة السياحية في الوزارة بأن قرار خفض الأسعار إلى 25 % تقريبا جاء نتيجة شكاوي المواطنين على ارتفاع الأسعار في بعض مناطق الاصطياف والناتج عن ازدياد الطلب على الاقامة فيها ومحدودية العرض.

وأشار أيضاً إلى أن الفنادق التابعة للوزارة التزمت بالتخفيض ، كما أن هناك تشديد للرقابة على كافة المنشآت في مناطق الاصطياف، مبيناً إرسال عناصر من الضابطة المركزية بالوزارة لمحافظتي طرطوس واللاذقية، نتيجة ازدياد إقبال المواطنين على السياحة الداخلية مع بدء موسم الصيف.

وبرّر مدير الجودة الأسعار المرتفعة لبعض المنشآت السياحية الجديدة والتي تتجاوز كلفة الليلة في بعضها 80 ألف ليرة خلال موسم العيد، بأن التسعيرة النظامية بحدود 50 ألف ليرة عدا عن الضريبة التي تصل لـ14%، ويسمح بزيادة 30% خلال فترة الأعياد، مع التأكيد على وجود سوية خاصة للمنشأة لطلب هذه الأسعار وفق شروط الوزارة.

تقرير: آديل يوسف

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: