صدى الواقع السوري

الأسد: السعودية حاولت إغراء دمشق مقابل التخلي عن إيران و تزودنا بمنظومة “S-300” سرّ عسكري يتم الكشف عنه في الميدان فقط

أشار الرئيس السوري بشّار الأسد أثناء مقابلة تلفزيونية أجرته له قناة العالم الإخبارية أن السعودية حاولت أن تغري دمشق مقابل تخليها عن إيران وقطع العلاقات الاستراتيجية معها ، وذلك بعودة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل الحرب.

ورد الأسد ” قائلاً على سؤال قناة العالم :”كما قلت في البداية طالما أن هذه العلاقة ليست مطروحة في البازار فلا يمكن لهم أن يقدموا الثمن، والجواب سيكون واضحاً، لا يجرؤون على طرح هذا الثمن، وطرح الموضوع من قبل دول مختلفة، منها السعودية على سبيل المثال، في بداية الحرب، وليس فقط في بداياتها، وإنما أيضا في مراحل متعددة، كان الطرح أنه إذا قطعت سوريا علاقاتها مع إيران سيصبح الوضع في سوريا طبيعياً، هذا المبدأ مرفوض بالنسبة لنا بالأساس.

كما وصف الرئيس السوري بشّار الأسد، علاقة بلاده مع إيران بالاستراتيجيةوقال: “أن العلاقة السورية الإيرانية علاقة استراتيجية لا تخضع للتسويات، وهي مرتبطة بحاضر المنطقة وبمستقبلها”، مؤكداً أنه “لا سوريا ولا إيران طرحتا هذه العلاقة في البازار السياسي الدولي لكي تكون خاضعة للمساومة”.

ونفى الأسد وجود قواعد إيرانية وتشكيل عسكري كامل لإيران في سوريا. وقال : “كتيبة أو لواء أو فرقة، غير موجودة، لا يمكن أن تخبئها أولاً، ولماذا نخجل بها؟ عندما دعونا الروسي للمجيء بشكل شرعي لم نخجل، ولو كان هناك تشكيل إيراني فسنعلن عنه، هذه علاقات بحاجة إلى اتفاقيات بين الدولتين تمر على البرلمانات، لا يمكن إخفاء هذه العلاقات”.

وأجاب الأسد رداً على سؤال القناة المتعلق موضوع تزودّ بلاده بمنظومات “S-300” الصاروخية الروسية المضادة للأهداف الجوية يدخل ضمن نطاق الأسرار العسكرية التي لا يتم الكشف عنها إلا عند استخدامها, حتى لو كانت صواريخ “إس 300″ ستأتي أم لا فنحن لن نقول إنها وصلت إلى سوريا، السلاح يستخدم عندما يجب أن يستخدم”.

والجدير بالذكر أن الرئيس السوري أعلن بأنه سيقوم بزيارة إلى إيران في الفترة القادمة كخطوة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: