صدى الواقع السوري

منظمة حظر الكيميائي ترجح استخدام الكلور والسارين في سوريا

أعلنت منظمة “حظر الأسلحة الكيميائية”، في بيان لها يوم الأربعاء، أن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة ترجح احتمال استخدام غاز السارين والكلور في قرية اللطامنة يومي 24 و 25 آذار من العام الماضي 2017 .

 وأشار البيان “كما خلصت البعثة أيضا إلى ترجيح كبير باستخدام الكلور كسلاح كيميائي في مستشفى اللطامنة والمنطقة المحيطة به في 25 آذار/ 2017”.

وأكدت المنظمة أن استنتاجاتها تستند إلى “شهادات الشهود المنفصلة والتحليل الوبائي والعينات البيئية”، موضحة أن “جمع المعلومات والمواد، وإجراء مقابلات مع الشهود، فضلا عن تحليل العينات المطلوبة تطلب فترة أطول من الزمن لاستخلاص النتائج”.

وقامت المنظمة بإطلاع الدول المشاركة في اتفاقية الأسلحة الكيميائية على تقرير البعثة حول حوادث اللطامنة، كما تم نقل التقرير إلى مجلس الأمن الدولي من خلال الأمين العام للأمم المتحدة.

وكانت ضربة جوية في آذار 2017 على بلدة اللطامنة بمحافظة حماة أدت إلى إصابة نحو 70 شخصا، حيث اتهمت منظمة “حظر الأسلحة الكيميائية”،القوات النظامية باستخدام “غاز السارين”  أثناء الهجوم.

والجدير بالذكر أن سوريا انضمت إلى ميثاق حظر الأسلحة الكيماوية في 2013 لتفادي تدخل واشنطن عسكريا في ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، لكن اتهامات ظهرت حول امتلاك سوريا مواد كيميائية واستخدامها في بعض المواقع.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: