صدى الواقع السوري

مؤسسة اللغة الكردية تحيي احتفالاً بمناسبة يوم اللغة الكردية في مدينة رميلان بشمال سوريا

نظّمت مؤسسة اللغة الكردية احتفالاً بمناسبة يوم اللغة الكردية في مركز” آرام تيكران  ” للثقافة والفن بمدينة رميلان في منطقة كركي لكي , بمشاركة عدد من المعلمين والأهالي في المنطقة ومؤسسات المجتمع المدني

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت , ومن ثم قُرِأَ بيان بمناسبة هذا اليوم باسم مؤسسة اللغة الكردية  أوضحت ْفيه بأن يوم الـخامس عشر من آيار عام  1932م  لم يكن يوم احياء ورفع راية اللغة الكردية  فحسب بل  أصبح ذلك اليوم يوم استقلال و حرية اللغة الكردية  أيضا فهو يوم بناء صرح مميّز حيث اجتمع الكرد من كافة المناطق الكردستانية بكتاباتهم ” أقلامهم”  فالمجلة الأولى صُدِرتْ  بالأحرف اللاتينية  .

وأكّدت المؤسسة على أهمية اللغة التي هي هوية الشعوب ومن بينهم الشعب الكردي الذي كانت

بالنسبة له  واجباً على أكتافهم لتصبح  الشرط الأساسي من أجل الوجود أو عدم الوجود ثم أوضحتْ بأن كل الدول المحتلة لكردستان تقيم قوانينها على مبدأ محو الثقافة واللغة الكردية

كما تطرّق البيان إلى آثار الهجوم التركي على عفرين والمقاومة التي أبدتها الوحدات الكردية ضد الاحتلال التركي في ظل  صمت دولي , وحرمان الأطفال من لغتهم  الأم حيث تم استبدال اللغة الكردية باللغة الأجنبية  فاللغة التركية فُرِضتْ عليهم

وأدانتْ واستنكرتْ مؤسسة اللغة الكردية هذه الاجراءات الغير أخلاقية للدولة التركية الفاشية على حدِّ تعبيرها ومن ثم رفع شعار “الوجود ثقافي عبر اللغة مستمر” “لا حياة دون اللغة “”كل مكان هو مدرسة ” نعاهد دوماً بأن تقدّم وتطوّر اللغة الكردية  سيكون هدفاً للمؤسسة “.

ومن ثم تحدثت ” شادية مصطفى”   باسم مؤسسة اللغة : نرحب بالضيوف ونهنأهم  بمناسبة 15 آيار باعتباره يوم تم فيه احياء اللغة الكردية كما  يُعتبر منعطف تاريخي وهام بالنسبة للشعب الكردي حيث صدرت أول مجلة باسم هاوار وظهرت لأول مرة في دمشق ومن جهة أخرى اللغة التي تمثل الهوية الرئيسية لكل شعب”.

ومن ثم قدّمت مركز ارام تيكران عدّة عروض غنائية ومسرحية

وانتهى الحفل بعدد من حلقات الدبكة

تقرير: هيلان جلال

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: