صدى الواقع السوري

أستاذ جامعي في دمشق يحتج على بيع المحاضرات بطريقته الخاصة

كما اعتدنا  في جامعة دمشق نرى العجب دوما، ففي وسط معركة من الفساد ضمن الحرم الجامعي، نرى استاذاً جامعياً في كلية الهندسة الميكانيكية والكهرباء يريد الأفضل لطلابه، فهو لم يرغب بجعل مادته تجارية، ولم يقبل أن يكون العلم سلعة للبيع،

وحسب هذا المبدأ اطلق الأستاذ “علي سليمان” موقعه الخاص على الانترنت، ليكون وسيلة تواصله مع طلابه، فيقوم بتحميل المحاضرات على موقعه والاعلانات والعلامات وكل ما يلزم من معلومات للطلبة، وحسب ما قاله:” المكتبات همها الوحيد بيع اكبر قدر ممكن من المحاضرات، وما تلاحقه هو الكسب المادي، دون تدقيق علمي أو النظر في معلومات المحاضرة، لذلك اطلقت موقعي الخاص، وستكون المحاضرات المقررة موجودة، وبالمجان، ومدققة علمياً”.

الأستاذ الجامعي علي سليمان، قدم الكثير من الأفكار الجديدة والمبدعة رغم صغر سنه، وتشهد له محبة طلابه له، فهو يرفض أن يتم بيع المحاضرات للطلبة وكأنه سلع تجارية، وأن المكتبات تستغل الطلبة ببيع أكبر قدر ممكن من محاضرات وملخصات وأمور أخرى لا فائدة لها، فيقول الأستاذ عبر موقعه لطلابه والعامة ” المحاضرات والمشاركات المنشورة والمعروضة للتحميل ليست ذات غاية تجارية ولا مخصصة للبيع بل لمساعدة الطلاب على الحصول على المعلومة بطريقة أكاديمية تتوافق مع مكانتهم العلمية ومستواهم كأكاديميين وهي مجانية تماماً للجميع،

واضاف إنه لأمر معيب أن يقوم الطالب بدفع  مادي للحصول على المعلومات التي ألقيت داخل الكلية من جهة خارجية لا تمت للجامعة بصلة وذات هدف مادي بحت تقوم من أجله باستغلال الطلاب وابتزازهم بمبالغ مالية! ولأن الطالب مقدس لن أقبل بهذا النموذج على الإطلاق.

الهدف الأساسي من هذا الموقع هو مساعدة الطالب في عملية بناء المقرر والمشاركة فيه وليس الإسهام باستغلاله، من هذا المنطلق على جميع الفرق مراجعتي فوراً في الحال في مكتبي يوم الأحد وعدم توريد المحاضرات لدى عصابات الأكشاك المتخلفة التي تسمى زوراً بالمكتبات وإلا ستتم مناقشة الموضوع لاحقاً مع عمادة الكلية بغيابهم إن اختاروا عدم الحضور”

 

تقرير: جواد علي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: