صدى الواقع السوري

أرباح الحكومة السورية من ” جواز السّفر ” تعد الأكبر إقليمياً

#صدى_الواقع_السوري

بلغت عائدات الحكومة السورية من إصدار الجوازات خلال عام 2017 أربعة وعشرين مليار ليرة سورية، دخلت خزائنه بعد جبايتها من قبل إدارة الهجرة والجوازات ووزارة الخارجية من جيوب السوريين في داخل وخارج البلاد.

وكشفت مصدر في إدارة الهجرة والجوازات التابعة للحكومة السورية أن حكومة استوفت خلال عام 2017 ما يزيد عن 24 مليار ليرة سورية من خلال منح جوازات السّفر، سواء للمقيمين في سوريا أو المهجّرين منها والذين أصبحت أعدادهم بالملايين في مختلف دول العالم.

ويُعتبر جواز السفر إحدى أكثر الحاجات ضرورة للسوريين خارج البلاد، وخاصة فئة الشباب التي ترغب باستكمال دراستها الجامعية، أو الانخراط في سوق العمل، أو بالنسبة لمن يريد الانتقال من بلد إلى آخر.

وبيّن المصدر أن إدارة الهجرة والجوازات وحتى نهاية عام 2017 قامت باستصدار أكثر من 470 ألف وثيقة جواز سفر بنوعيه العادي والمستعجل في داخل سوريا، بواقع 12.700 ليرة سورية لجواز السفر العادي، و30.800 ليرة سورية لجواز السفر المستعجل، حيث بلغت المبالغ المستوفاة من هذه الوثائق الصادرة داخلياً ما قدره أربعة مليارات وسبعمائة وعشرون مليون ليرة سورية.

وأضاف المصدر أن قيمة الجوازات التي تم إصدارها عن طريق السفارات والقنصليات خارج سورية قد تجاوزت الـ “عشرين مليار ليرة سورية ” أي ما يعادل تقريبا 45 مليون دولار أمريكي.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين التابعة للحكومة السورية حددت رسومًا خاصة بخصوص استخراج وثيقة جواز السفر أو تجديدها وبيّنت ذلك على موقعها الرسمي على الشبكة العنكبوتية بمايلي: “يحدد الرسم القنصلي عند منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر للمواطنين السوريين ومن في حكمهم المتواجدين خارج القطر بشكل فوري ومستعجل بملغ /800/ دولار أمريكي، ويحدد الرسم القنصلي عند منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر للمواطنين السوريين ومن في حكمهم المتواجدين خارج سوريا ضمن نظام الدور بمبلغ /300/ دولار أمريكي، و يستوفى مبلغاً قدره 50 دولارًا أمريكيًا أو ما يعادله باليورو كغرامة فقدان أو تلف جواز سفر، يستوفى مبلغاً قدره 25 دولارًا أمريكيًا أو ما يعادله باليورو كرسم منح تذكرة مرور.”

وشكلت عائدات جوازات السفر لوحدها ما نسبته 1% من موارد موازنة عام 2017 التي وصلت لـ “2660” مليار ليرة سورية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: