صدى الواقع السوري

روسيا تنجح في تهجير أهالي ريفي حمص وحماة لإعادتهما إلى سوريا

في ريف حمص نقلا عن مصادر مطلعة أن جلسة  أمس الأربعاء مع الاحتلال الروسي انتهت بالاتفاق بين الفصائل العسكرية في الريف الشمالي لحمص والجنوبي لحماة على وقف إطلاق النار بشكل كامل بضمانة روسية.

بينما ردت بعض الفصائل بإطلاق صواريخ “غراد” على مقار قوات الحكومة السورية  وميليشياته في حمص

وأكدت المصادر أن الاتفاق تضمن شروطا بتسليم فصائل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام، وخروج من لايرغب بـ”التسوية” اعتبارا من يوم السبت القادم على مدى أسبوع مع احتمال التمديد حسب الأعداد الخارجة

وشهد اليومان الماضيان اجتماعين لهيئة التفاوض مع الاحتلال الروسي ممثلا باللواء “ألكسندر زخريف”

واستبق جلستي التفاوض موجات من القصف العنيف طالت معظم بلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي ما أودى بحياة العديد من المدنيين.

ودأب الحكومة السورية  وحلفاؤه الروس على وضع المناطق الخارجة عن الحكومة السورية  أمام خيارات أقلها سوءا التهجير القسري، إضافة إلى “المصالحة” أو الإبادة باتباع سياسة “الأرض المحروقة“. 

وحسب المصادر، تضمنت بنود الاتفاق دخول الشرطة العسكرية الروسية والشرطة المدنية التابعة لحكومة السورية  بعد خروج آخر قافلة من مناطق الريف الشمالي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: