صدى الواقع السوري

الخارجية المصرية تعلق على فكرة إحلال قوات عربية في سوريا

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، وفقاً لصحف مصرية اليوم الخميس أن فكرة إحلال قوات بقوات أخرى “ربما عربية وارد” ومتداول على المستوى الإعلامي وأيضا في المداولات بين الدول.

وأوضح شكري أن هذه الفكرة هدفها تقدير إلى أي مدى يمكن لهذه الأفكار أن تسهم في استقرار سوريا والخروج من أزمتها الحالية.

وأضاف سامح شكري خلال ندوة  نظمتها مجلة “السياسة الدولية” بمؤسسة الأهرام، مساء الأربعاء

 أن  إحلال قوات عربية في سوريا يتطلب بحثا وتقديرا لكل العناصر المرتبطة به، ولا أستطيع أن أقول أنه قد اكتمل أو اختمر لطرحة عمليا وماديا ليتخذ قرار بشأنه

وحول الأزمة السورية والاستقطاب الدولي،أكد شكري أن حالة الاستقطاب ووجود حق النقض أعاق قدرة مجلس الأمن الدولي على لعب دور في تحقيق السلم والأمن الدوليين، لتباين المصالح بين الدول الكبرى،

 مشيرا بذلك  أن مجلس الأمن فعال بقدر قدرة هذه الدول الكبرى على الوصول إلى رؤية مشتركة ونقطة توافق تؤدي إلى تحقيق مصالح هذه الدول وتتواكب أيضا مع المصلحة المجتمعة لأعضاء المجتمع الدولي.

وأضاف إن هناك  توافقا دوليا للحاجة إلى إصلاح نظام العمل في مجلس الأمن، من خلال إزالة حق الفيتو أو حتى تنظيم استخدامه ، وضمان عدم تطرقه إلى القضايا التي تمس الاستقرار والسلام والمصالح الحيوية للشعوب، وهذه قضية ممتدة لأكثر من 25 سنة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: