صدى الواقع السوري

صحيفة أمريكية: بقاء الأسد في السلطة الحل الوحيد لإنهاء الأزمة السورية

#صدى_الواقع_السوري

ناقشت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الوضع السوري بعد الضربات الصاروخية التي وجّهتها الدول الثلاث (أمريكا وفرنسا وبريطانيا) إلى منشآت سورية، مشيرة إلى الحل الوحيد للأزمة السورية.

وقالت الصحيفة إنه لم يتغير شيء بالنسبة لمعظم السوريين الذين قضوا سنوات يُعانون من الحرب بعد شن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الضربات الصاروخية.
تضيف الصحيفة إنه بعد سبع سنوات من الحرب، يرى البعض أن الطريق الوحيد الواقعي لوقف الحرب، ومنع عودة تنظيم “داعش” الإرهابي، والسماح للدولة بالتحرّك إلى الأمام هو الاعتراف بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيبقى في السلطة والسماح له عمليا بالانتصار.

ويضيفون أنه بمجرد أن تُلقى الأسلحة، يمكن مناقشة مشكلات سوريا المهمة الأخرى، مثل القتال بين تركيا والكرد في الشمال، وحرب الظل بين إيران وإسرائيل، وإعادة إعمار المناطق المدمرة.

وتشير الصحيفة إلى أنه لطالما كان التخلي عن كل ذلك لدمشق أمرا مرفوضا في واشنطن والعواصم الغربية الأخرى؛ حيث يعتقد صانعو السياسات أنه تجب معاقبته  أثناء الحرب.

يقول جوشوا لانديس، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أوكلاهوما: “أنتم لا تعاقبون الأسد، أنتم تعاقبون السوريين الفقراء”. وأضاف: “إذا كانت أهداف أمريكا هي مواجهة الإرهاب وعودة اللاجئين، فكل ذلك سيفشل”.

يُذكَر أن الرئيس ترامب أَمر بشن ضربات عسكرية فجر السبت 14 أبريل/ نيسان، والتي نُفّذت بمشاركة بريطانيا وفرنسا، لمعاقبة دمشق.

وتقول الصحيفة إنه بالنظر إلى الخيارات العسكرية غير المفضلة، توصي إيما آشفورد من معهد كاتو الأمريكي بأن تنتهج الولايات المتحدة “خطوات إنسانية ودبلوماسية” قوية مثل دعم اللاجئين السوريين وقيادة الجهود للتوصل إلى اتفاق سلام في سوريا”.بحسب سبوتنيك

وكتب دوبينز مؤخرا: “لقد فاز الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب السورية… إن الدولة السورية متحالفة بشكل وثيق مع روسيا وإيران منذ عقود من الزمن. وأفضل ما يمكن أن نأمله في هذه المرحلة المتأخرة هو أن تكون سوريا ما بعد الحرب ليست أسوأ من سوريا ما قبل الحرب”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: