صدى الواقع السوري

استهداف سوريا بقذائف صاروخية من جديد

 

أسقطت الدفاعات الجوية السورية ليل الإثنين-الثلاثاء صواريخ اخترقت أجواء حمص فى وسط البلاد ولم يعرف فى الحال نوعها أو الجهة التى أطلقتها، وفق ما افادت وكالة الأنباء السورية.

استهدف قاعدة الشعيرات والضمير العسكريين، إلا أنه لم يكشف حتى الآن عن المصدر  تتجه الأنظار في الوقت الراهن  إلى إسرائيل بعد نفى البنتاجون شن الهجمات

ووصف الإعلام السوري  الهجوم الصاروخى بـ”العدوان”، من دون أن يحدد الجهة التى تقف خلفه.

من جهته أفاد المرصد السورى لحقوق الانسان عن دوى انفجارات ضخمة قرب مطار الشعيرات العسكرى فى حمص، وأخرى فى منطقة القلمون الشرقى قرب دمشق حيث يقع مطارا الضمير والناصرية العسكريين.

وأكد مدير المرصد أنه لم تسقط أى صواريخ على المطارات العسكرية الثلاثة.

من ناحيته، قال متحدث بإسم الجيش الاسرائيلى رداً على تقارير تحدثت عن غارة اسرائيلية على سوريا “لا علم لى بذلك“.

كما وصرح باسم البنتاجون إريك باهون “لا يوجد نشاط عسكرى أمريكى فى تلك المنطقة فى الوقت الحالى”. مضيفاً “ليست لدينا تفاصيل أخرى يمكن ذكرها

وفي منطقة البقاع اللبنانية أكد شهود عيان ، أنه سمع دوى انفجارات على الحدود اللبنانية السورية

ويأتى هذا الهجوم بعد ضربات صاروخية شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت ضد مواقع سورية عدة رداً على تقارير حول هجوم كيميائى مفترض اتهمت الدول الغربية الثلاثة دمشق بشنه.

وكانت دمشق اتهمت إسرائيل فى التاسع من إبريل بشن غارة جوية استهدفت مطار التيفور العسكرى فى محافظة حمص، حيث يتواجد مقاتلون ايرانيون ومن حزب الله اللبنانى، وأعلنت طهران وقتها مقتل 7 من مقاتليها جراء الغارة.

ومنذ بدء النزاع فى سوريا فى العام 2011، قصفت اسرائيل مراراً أهدافاً عسكرية للجيش السورى و أخرى لحزب الله فى سوريا. واستهدفت مرات عدة مواقع قريبة من مطار دمشق الدولى.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: