صدى الواقع السوري

إلى شهداء عفرين والمقاومين

 

بقلم : بيار روباري

إلى شهداء عفرين والمقاومين

أنتم الأعظم والأسمى والثمين

من بين الملايين الملايين الملايين

وأعلى مرتبة من قائد حطين العظيم صلاح الدين

لا تكونا حزنا يا شهدائنا والمقاومين

ستعود عفريننا ولو احتجنا الى ثاني تأبين

وستبقى شعلتكم تضيئ ولو بالزيت والفلين

ما حدث للكُرد في عفرين ديار الهوريين

كان غدراً وطعناً بالسكين

وهذا ما لا يقبل به أية قيم إنسانية ولا دين

وثقوا إن إمة أنجبت معصوم ومظلوم وليلى قاسم وآرين

لن تسكت عن الضيم رغم مصابها في كركوك وشنكال وعفرين

من المقاومين الكرد للأتراك والعرب المحتلين

نحن في هذه الأرض كالسنديانة والزيتون مزروعين

ودماء الهوريين تجري في عروقنا والميديين

كما يجري مياه عفرين في سهل جوما منذ آلاف السنين

لن يقتلعنا أحدٌ من هذه الأرض المعجونة بدماء الأولين

وسنعود اليها ولو بعد طول سنين

حتى لو اضطر الجنين منا الى حمل السلاح والشيخ الثمانين.

 

14.4.2018

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: