صدى الواقع السوري

وزير النقل السوري: إعداد خطة لزيادة عدد الطائرات و الرحلات الجوية قريباً

بين وزير النقل علي حمود وجود خطة لزيادة عدد الطائرات وإصلاحها وتأمين كل منظومات التشغيل الملاحي وكل ما يسهم في تنامي حركة النقل الجوي وزيادة الرحلات لمواكبة الزيادة المضطردة في النقل الجوي، وتنشيط عمل المطارات وحركة العبور ونقل البضائع والركاب، مضيفا أن جهود الحكومة لن تتوانى عن تقديم كل ما يلزم لتخفيف الأعباء وكسر شوكة الإرهاب التي تعمل على ضرب البنى التحتية.

وفي جولة لوزير النقل الجمعة إلى مطار دمشق الدولي تم التركيز على وضع خطوط استراتيجية عمل مرحلية واستراتيجية وفق أولويات أهمها شراء وتأمين طائرات ومحركات وتلبية الحاجة المطلوبة والعمل على رفع سوية الخدمات ومستوى السلامة والأمان وتحدي كل الاجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على مؤسسة الطيران العربية السورية والسعي لإيجاد البدائل والحلول ووضعها موضع التنفيذ.

وبدأت جولة الوزير مع حركة طبيعية واعتيادية لكافة الرحلات وعمل المطار دون أي اكتراث بالتهديدات ، بل توازت مع حركة قدوم لعدد من الضيوف والزائرين لسورية وبهمة ملحوظة لكل طواقم وموظفي المطار وتلبية لكل الخدمات الأرضية والملاحية لشركات الطيران الأخرى .
وتفقد حمود صالات المطار وعمل موظفي العربات ومنطقة الحقائب والتفتيش والسلامة وأجهزة السكنر ومستودعات المفقودات والاستعلامات والموازين وخدمات تدقيق الجوازات والبوابات الأرضية الخمس العاملة ونقاط الكاميرات والمراقبة والكراسي والتكييف والفناكر وصالات خدمة رجال الأعمال والدرجة الأولى والاستثمارات والمحلات التجارية والصرافات وكوات الشركات المستثمرة في المطار، كما جال على قسم الإطعام وعمل المطبخ ونوعية الطعام ونظافته وجودته ومعايير الاهتمام برضى المسافر واحترامه بكل الوسائل.

كما تفقد مدرج الطائرات والإصلاحات والصيانات الجارية على المهابط وأعطى التوجيهات المناسبة لمعالجة كل الظواهر الفنية فيه.

وبعدها جال على القسم الفني ومفاصل صيانة المحركات والمعدات ومستلزمات تأمين إصلاح المحركات وكل احتياجات الطائرة والتشدد في معايير السلامة الفنية اللازمة قبل كل إقلاع.

واستمع حمود إلى خطوات العمل والصعوبات التي تواجههم نتيجة عدم توفر قطع الصيانة اللازمة بسبب الحظر الاقتصادي الجائر على مؤسسة الطيران العربية السورية.

وفي اجتماع عمل ضم مدير مؤسسة الطيران المدني ومدير عام مؤسسة الطيران العربية السورية وبعض المدراء المركزيين في الإدارتين وعدد من المعنيين قال الوزير إن الجهود الوطنية وخبرات كوادرنا وطواقمنا العاملة أثبتت عزمها وقوتها وتحديها رغم كل العقوبات الاقتصادية واستطاعت تشغيل الطائرات وأن الحكومة تقدم دعماً واهتماماً نوعياً كبيراً وعلى أعلى المستويات لتطوير هذا القطاع وزيادة فعاليته وألقه ومنافسته في الداخل والخارج.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: