صدى الواقع السوري

القائد سيرجيو راموس يُخمد شرارة عراك بين لاعبَي اليوفي والريال

 

 

 

غاب قائد فريق النادي الملكي وصخرة دفاعه سيرجيو راموس عن لقاء ريال مدريد ويوفنتوس الإيطالي، التي جرت الأربعاء الماضي بملعب “سانتياغو بيرنابيو”، لكن تواجده بالنفق المؤدي إلى غرف تغيير الملابس بعد نهاية اللقاء، كان له دور إيجابي  في إخماد شرارة عراك كانت ستحدث بين لاعبي الفريقين

وقد كشفت تقارير صحفية عن أن غضب لاعبي فريق يوفنتوس الإيطالي، استمر بعد المباراة ضد ريال مدريد الإسباني، التي جرت برسم مواجهة الإياب للدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأفادت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أنّ غضب لاعبي يوفنتوس استمر بعد المباراة في النفق المؤدي لغرف تغيير الملابس، وكاد الأمر يتطور لاشتباك بالأيدي بين لاعبي الفريقين، لولا تدخل رجال الأمن وسيرجيو راموس، مدافع وقائد نادي ريال مدريد، الذي تحدث مع جورجيو كيليني مدافع يوفنتوس لتهدئة الأجواء.

ورغم الدور الإيجابي الذي قام به راموس فإنّ تقارير عدة وأصوات عديدة أثارت الجدل حول امكانية معاقبة المدافع الدولي الإسباني بسبب تواجده في النفق وهو تحت طائل عقوبة الإيقاف.

لكن الإتحاد الأوروبي لكرة القدم أوقف الجدل بقراره بعدم فتح أي إجراء تأديبي ضد راموس، الذي كان موقوفا يوم المباراة، حسب ما كشفت إذاعة “ماركا” الإسبانية.

وكان حكم اللقاء مايكل أوليفر قد أشار في تقريره التحكيمي بعد المباراة عن تواجد سيرجيو راموس في النفق المؤدي إلى غرف تغيير الملابس، ولكنه أشار في نفس الوقت ان اللاعب لم يتواجد “داخل الملعب”.

وبعد مراجعة تقرير الحكم، فقد اعتبر إتحاد الكرة الأوروبي أنّ “الملف مغلق” وأن سيرجيو راموس سيكون قادراً على لعب مواجهة نصف النهائي المقررة أمام نادي بايرن ميونيخ.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: