صدى الواقع السوري

الهدف من الضربة الثلاثية على سوريا…

 

تابعت فدنك نيوز حول آخر المستجدات على صعيد التطورات الميدانية في الشأن السوري ومن آخر خلال آخر التصريحاتها الخاصة بأن مسؤولي الدول الثلاث (امريكا _بريطانيا _فرنسا )حول الهجوم على سوريا يبدو ان هدف الهجمات هو اظهار قدرة درع قوية ونشر استخدام اسلحة كيماوية ومنع الاستخدام المتكرر للأسلحة الكيماوية التي تشكل خطراً مباشراً على الشعب السوري وعلى الأمن الدولي ويعد انتهاء للقوانين الدولية مما اعتبروا خطًاً احمر لا يسمح بتجاوزه ومن خلال ردود فعل روسيا والحكومة السورية ومن خلال المواقع التي تم استهدافها بغض النظر عن التصريحات الاعلامية يبدو أن الضربات حققت اهدافها ولم تستطيع روسيا صد الهجمات الصاروخية كما هددت  بذاك قبل الهجوم واعتبر المسؤولين الروس بأن هذه الضربات هي اهانة للرئيس الروسي شخصياً علماً  أن أكثر المحللين السياسيين يرون بأنه تم اعلام روسيا بالضربات قبل تنفيذها وبالاتفاق  معها

ويبدو أن للهجمات  هدف سياسي اكثر مما هو عسكري وخاصة بعد التأخير في تنفيذ الضربات  حيث انه من المؤكد بإنه حدث مفاوضات بين الدول الثلاث وروسيا وتم فرض تنازلات سياسية على روسيا والحكومة السوري وعدم وقوع ضحايا بشرية يؤكد ذلك تماما وبالشجية فإن الدول الثلاث حققت اهدافها سياسياً وعسكرياً مهما حاول الاعلام اثبات العكس

استهدفت الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا مركز البحوث العلمية وقواعد ومقرات عسكرية في دمشق ومحيطها، في وقت تردد دوي تفجيرات ضخمة في العاصمة، بحسب مصادر متعددة.

وتزامن تنفيذ هذه الضربات استغرقت نحو 50 دقيقة مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب من البيت الأبيض عن “عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا جارية” في سوريا.

و أن “قصف التحالف الغربي استهدف مراكز البحوث العلمية وقواعد عسكرية عدة ومقرات للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة في دمشق ومحيطها”

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن أربع طائرات من طراز تورنادو شنت الهجوم باستخدام صواريخ ستورم شادو على منشأة عسكرية تقع على بعد 15 ميلا غربي حمص بعيدة عن أي تجمعات معروفة للمدنيين.

من جهتها، قالت مصادر عسكرية سورية إن الضربة الأميركية استهدفت نحو 10 مواقع في سوريا تركزت غالبيتها في دمشق وريفها إضافة لحمص وسط البلاد.و استهدفت المواقع التالية:

1- الحرس الجمهوري اللواء 105 – دمشق

2- قاعدة دفاع جوي – جبل قاسيون دمشق

3- مطار المزة العسكري -دمشق

4- مطار الضمير العسكري

5- البحوث العلمية – برزة دمشق

6- البحوث العلمية – جمرايا ريف دمشق

7- اللواء 41 قوات خاصة – ريف دمشق

8- مواقع عسكرية قرب الرحيبة في القلمون الشرقي – ريف دمشق

9- مواقع في الكسوة- ريف دمشق

و قال مسؤو بالإدارة الأمريكية، اليوم السبت، إن الضربات التي تم توجيهها ضد أهداف للبرنامج الكيماوي السوري لن تكون نهاية الرد الأمريكي على حد تعبيره.

وأوضح المسؤول إن جهودا استخباراتية مشتركة تبذل لجمع معلومات حول ما سيقوم به الروس على خلفية هذه الضربات بما في ذلك الحديث عن عمليات انتقامية، لافتا إلى أن القدرات العسكرية الروسية في سوريا تضاعفت منذ العام الماضي وخصوصا فيما يتعلق بموضوع الدفاعات الجوية.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: