صدى الواقع السوري

سوريا : الدولار واليورو في مهب الريح…. وجلطات متوالية تصيب التجار

#صدى_الواقع_السوري

ما جرى منذ عدة أيام في سوق العملات السوري، واستمر حتى اليوم، ترك آثاراً مباشرة على من كانوا يحتفظون بكميات من الدولارات.

فثلاثة من التجار تعرضوا لجلطات قلبية في عدة محافظات سورية، وذلك بعد الانهيار المفاجئ الذي شهدته أسواق الصرف.

وكان اثنين من التجار الذين أصابتهم جلطات قلبية تجاوزا مرحلة الخطر، بينما لايزال الثالث في العناية المركزة.. حالة يمكن وصفها بالانهيارات المتسارعة شهدتها سوق الصرف، أدت إلى حالة من القلق الشديد لدى كثير من التجار.

وفي أسواق مدينة دمشق الرئيسية  كثيراً ممن يوصفون بكبار التجار، في حالة ارتباك، يمتنعون عن البيع والشراء، ويترقبون استقرار العملة والوقوف عند حال معين، لتتضح الأمور.

كما تعهد بعض تجار الجملة الذين يتعامل معهم منذ سنوات بناء على المصداقية التجارية بينهما، إلا أنه في حال هبوط سعر الدولار أكثر قد يتم تعويضه عن الخسارة، ما يعني حسب التاجر أن أسعار السلع قد تهبط تدريجياً وخاصة عند وجود حركة بيع قوية، مشدداً على أنه لا توجد مصلحة لأي تاجر في حال تخفيض الدولار إلى مستويات أكثر كما هو متوقع في الامتناع عن البيع، مرجعاً سبب انخفاض سعر بعض السلع إلى تحرير الغوطة وليس هبوط الدولار، الذي قد يستلزم وقتاً أكبر لانعكاسه على الأسعار، مبيناً أن الانخفاض شمل السلع المستوردة كالزيوت والسكر وغيرها لكن المنتجات المحلية قد لا يطولها التخفيض إلا عند استمرار الهبوط، حيث قد يطرأ على أسعارها بعض الانخفاض تدريجياً.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: