صدى الواقع السوري

شنكال(سنجار) : انتشار للجيش العراقي بعد اتفاق مع وحدات حماية شنكال

توصلت وحدات حماية شنكال (سنجار) إلى اتفاق جديد مع الجيش العراقي لإدارة قضاء شنكال بشكل مشترك , بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية فيها ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني

وأكد مصدر خاص  لفدنك نيوز ان القوات الموجودة في شنكال (سنجار) هي قوات تتبع للجيش العراقي و هي وحدات حماية شنكال حتى أن أفرادها يتقاضون رواتبهم الشهرية من الحكومة العراقية و التي تقدر ب 400 دولار

ونقلت وكالة الاناضول التركية عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله : “أكدنا أننا سوف ندخل سنجار أيضا والآن بدأت العمليات العسكرية هناك”

فيما أعلن مدير ناحية سنوني (التابعة لقضاء شنكال) ، خوديدا جوكي، اليوم الأحد، 25 آذار، 2018، لوكالة روداو أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني انسحبوا من سنجار، فيما حلت قوة من الجيش العراقي إضافة إلى وحدات مقاومة سنجار محلهم.

وأشار إلى أن “قوة كبيرة من الجيش العراقي وصلت الآن إلى قضاء سنجار، وهي تتمركز مع وحدات حماية سنجار في المواقع التي كان يوجد فيها حزب العمال الكردستاني والتي تمتد حتى الحدود العراقية السورية”، مضيفاً أن “وصول قوات الجيش العراقي لا يزال مستمراً”.

ولفت مدير ناحية سنوني، إلى أنه “لا يوجد حتى الآن أي تحرك عسكري تركي في سنجار”.

و كان قد أصدرت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK  في وقت سابق بياناً أعلنت فيه انسحاب قوات الكيرللا   من شنكال  حيث قال  فيه أن الانسحاب يأتي بعد زال خطر داعش على الشعب الإيزيدي و ان مقاتلو  الكيرللا  انتقلوا إلى شنكال  لحماية الشعب الإيزيدي “من الإبادة الجماعية” على أيدي تنظيم داعش، وهم الآن ينسحبون “لبلوغهم ذاك الهدف”.

وسبق أن استنكرت الخارجية العراقية أمس، على لسان المتحدث باسمها أحمد محجوب، العمليات التركية في شمال البلاد، محذرا من أن الاعتداءات والتجاوزات المستمرة من قبل أنقرة لا تخدم تطور العلاقات بين البلدين.

وقالت تركيا قبل ذلك إنها تنوي شن عملية عسكرية ضد “حزب العمال” بالتعاون مع الحكومة في بغداد، لكن الأخيرة لم تؤكد هذه المخططات.

 

 

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: