صدى الواقع السوري

الأردن: نتمنى إعادة معبر نصيب الحدودي مع سوريا فهي بوابة العبور لأوروبا

#صدى_الواقع_السوري

قال وزير المال الأردني عمر ملحس، إن الأردن يعتمد على المنطقة لتحقيق الأهداف التي يطمح إليها، من خلال استعادة التجارة مع العراق وضمان الاستقرار في سوريا، مشيراً إلى أهمية الأراضي السورية للأردن وعودتها كبوابة عبور تجارية نحو دول أوروبا.

وجاء كلام ملحس خلال المؤتمر الخامس لمؤسسة “يوروموني” في الأردن، والتي انطلقت أعماله أمس بالشراكة مع “وزارة المال”، وبحضور حوالي 200 مشارك.

ويرتبط الأردن مع سوريا “مركز جابر” من الجانب الأردني الذي يقابله مركز نصيب الحدودي الخاضعة للفصائل المسلحة من الجانب السوري، وكذلك “مركز الرمثا” الأردني والذي يطلق عليه “مركز درعا الحدودي” من الجانب السوري.

وبسبب الأوضاع التي مرت بها سوريا، تم إغلاق المعبرين البريين ما أثر على مصلحة الأردن من الناحية الاقتصادية، حيث انخفضت الصادرات الأردنية من حوالي 220 مليون دولار في 2012، إلى نحو 50 مليون دولار خلال 2016.

وفقد الأردن أيضاً خط الترانزيت الوحيد الذي كان يمر عبر الأراضي السورية للتصدير إلى أوروبا وتركيا ودول أخرى، ما أدى إلى انخفاض الصادرات الأردنية بحوالى 9% خلال 2016.

وبحال تم فتح معبر نصيب الحدودي، فإن الفائدة ستعود على الجانبين السوري والأردني، فضلاً عن عودة انسياب البضائع بين لبنان والأردن من جهة وبين لبنان ودول الخليج والعراق من جهة أخرى، كون المعبر هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط لبنان بدول المشرق العربي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: