صدى الواقع السوري

وزير الخارجية التركي: إما تطبيق خطة التفاهم مع أمريكا أو الحل العسكري ضد القوات الكردية

#صدى_الواقع_السوريحذر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس الخميس، من أنقرة انها ستهاجم  وحدات “حماية الشعب” الكردية في مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا ما يتم تطبيق خطة خروجهم من المدينة التي تفاهمت عليها تركيا وأمريكا.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير التركي إلى وكالة الأناضول للأنباء، وقال عند سؤاله عن مستقبل مدينة منبج، إن التركيبة السكانية للمدينة ستحدد طبيعة إدارة شؤونها وأمنها، بعد خروج الوحدات الكردية منها.

وقال أوغلو فيما يتعلق بالتفاهم الحاصل بين بلاده والولايات المتحدة بشأن منبج والمناطق الواقعة شرقي نهر الفرات، إنّ “علاقات أنقرة مع واشنطن وصلت إلى مرحلة حساسة، وأنّ نظيره الأمريكي المُقال ريكس تيلرسون، أقّر بعدم التزام بلاده بالوعود المقطوعة لتركيا”.

ولفت أوغلو إلى أن تركيا “تدرك رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إعادة العلاقات بين أنقرة وواشنطن إلى طبيعتها، لكن عليه أن يتحكم أكثر في نظام بلاده”.

واعتبر وزير الخارجية أن مدينة منبج ستكون نموذجاً لتطبيق التفاهم الحاصل بين أنقرة وواشنطن، وقال إن “نجحنا في تطبيق خطة إخراج الوحدات الكردية من هذه المدينة، فإنه سيُطبّق على باقي المدن”.

وفي السياق ذاته، شدد أوغلو على أن جميع المناطق التي يوجد فيها مقاتلو “الوحدات الكردية”، و”حزب العمال” الكردستاني ستكون هدفاً مشروعاً لأنقرة.

وقال إن “قول الرئيس رجب طيب أردوغان يمكن أن نهاجم ذات ليلة على حين غرة، يشمل مناطق سنجار، وجبل قنديل، وأي مكان آخر يوجد فيه الوحدات الكردية

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: