صدى الواقع السوري

أعداد النازحين من الغوطة الشرقية تصل إلى 50 الفاً والعدد في تزايد

بعد تحرير مساحات واسعة من الغوطة من قبل الجيش السوري، كانت النتيجة تضرر البنية التحتية والخدمية في الغوطة بشكل كبير مما اضطر الحكومة السورية الى إقامة مراكز إيواء للنازحين من الغوطة، فكانت الأعداد هائلة حيث تجاوزت ال50 الفاً حتى الآن.

أكد محافظ ريف دمشق  علاء منير إبراهيم إن أعداد النازحين مازالت مستمرة بالتزايد، مأكداً إن أعدادهم تتزايد بشكل لحظي، ومنوهاً بتقديم كافة الاحتياجات من إيواء طعام وطبابة، وقد أضاف نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة ريف دمشق راتب عدس أن من يخرج يتم تحويله إلى مراكز الإيواء، موضحاً أنه يمكن لمن له أقارب ضمن الريف الدمشقي الإقامة عنده، في حين يقيم البقية في مركز الإيواء، وأوضح عدس أن المحافظة تعمل بالتعاون مع شركة النقل الداخلي على نقل النازحين إلى مراكز الإيواء المؤقتة في كل من مواقع حرجلة والدوير وعدرا على دفعات.

كما أوضح عدس إن المحافظة والجهات المعنية تتابع أمور النازحين لحظياً وذلك بالتعاون مع المنظمات الدولية، ويتم التدخل الفوري في حال وجود حالات إنسانية بحاجة الى مشافي وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر.

بدوره قال مدير صحة ريف دمشق ياسين نعنوس: إن الوضع الصحي للنازحين تتم متابعته عن طريق المراكز الصحية في مراكز الإيواء، مؤكداً على تقديم الخدمات الصحية بكل ما يتعلق باللقاح والصحة الإنجابية وكل ما يتعلق بالحالات الجراحية وحالات الولادات تنقل إلى المشافي كما تتم متابعة العلاج للبعض في العيادات التخصصية في المشافي.

من جانب آخر كشف رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع أن حملة لجمع التبرعات بدأتها غرفة تجارة دمشق قبل يومين لمصلحة المهجرين من الغوطة، منوهاً بأنه تتم دعوة باقي غرف التجارة للتبرع مبيناً أن التبرعات مادية وعينية لمن يرغب.
وأوضح القلاع أن الحملة تتم بالتنسيق مع محافظة ريف دمشق، ويتم إيصال الإعانات عن طريق وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك

 

متابعة : جواد علي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: