صدى الواقع السوري

نوروزُ أقبل على الكرد و عفرين تنضم إلى قائمة المآسي في شهر المآسي


يحتفل الكرد بعيد النوروز ” العيد القومي ” في جميع أنحاء العالم الذي  يصادف 21 آذار و يعتبر اليوم الأول للسنة الكردية  ويتم ذلك بإيقاد شعلة نوروز في كل المدن الكردية، والتي تسمى شعلة ” كاوا الحداد “,  ويصادف  هذا  اليوم التحول الطبيعي في المناخ والدخول في فصل الربيع الذي هو فصل الخصب وتجدد الحياة في ثقافات عدد من الشعوب الاسيوية ،و لكنه يحمل لدى الكرد بعداً قومياً وصفة خاصة مرتبطة بقضية التحرر من الظلم وفقاً لأسطورة  “كاوا الحداد ”  في وجه الملك الظالم ” زهاك أو ضحاك ”  والذي تم القضاء عليه  والتأكيد على نهاية حكمه وبزوغ مرحلة جديدة على الأقوام  بإشعال النار ليكون  رمزاً للانتصار والخلاص من الظلم.

ولكن أقبل النوروز في هذه السنة على كرد سوريا  تزامنأ ً مع سيطرة الجيش التركي على مدينة عفرين  وتحطيمهم لتمثال ” كاوا الحداد ” رمز أعياد النوروز  لتنضم إلى المآسي التي حلت بالشعب الكردي في شهر آذار كغيرها من المآسي السابقة مثل ” آحداث قامشلو في 12آذار وضحايا أحداث قامشلو في السنوات التي تلتها و مجزرة حلبجة  في 16 آذار ” وبالتالي أصبح  شهر آذار شهراً يتوجس ويتشاءم منه الكردي رغم جمال هذا الشهر من بين أشهر السنة الميلادية.

والجدير بالذكر أن كرد سوريا قرروا الخروج في يوم النوروز وممارسة طقوس إيقاد شعلة النوروز من دون القيام بالاحتفالات والأهازيج وغيرها من مظاهر الفرح تضامناً مع مدينة عفرين .

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: