صدى الواقع السوري

ديريك : متحف للفلكلور الكُردي و600 قطعة أثرية تم جمعها بمساعدة الأهالي

في مدينة ديرك (المالكية) بأقصى شمال شرق سوريا هناك رجلا يهوى الكُردايتي ويقوم بجمع كل ما يتعلق بالفلكلور الكُردي وفي احدى زوايا منزله خصص مكاناً للمعرض أو ما يسمى المتحف رغم وضعه المادي المزري .

أحمد ابو شفان  صاحب المتحف في المدينة يعشق اللباس الكُردي والعمامة الحمراء يقرأ الشعر مع إنه أمي ويجيد الاغاني القومية مشارك بكافة النشاطات السياسية والفعاليات الاجتماعية في المدينة.

أبو شفان تحدث لفدنك نيوز من متحفه :

بدأت العمل في هذا المتحف في 1 / 3/ 2104 في هذا اليوم انتقل القائد البرزاني إلى جوار ربه في الولايات المتحدة الأميركية .

 في البداية لم يكن لدي سوى ستة قطع استعرتها من والدي ووضعتها في محلي الذي اشتغل فيه بترقيع الأحذية  وعندما رأوا الاهالي هذه القطع بدأ المواطنين من ديرك وريفها بمساعدتي في جمع أكبر عدد من القطع وقمت بتسجيل اسم كل من قدم أي قطعة إلى المتحف ليبقى للذكرى مستقبلاً .

وصل عدد القطع المقدمة للمعرض إلى 650 قطعة حتى اللحظة .

ويناشد أبوشفان الأهالي في المدينة للمساعدة في تطوير هذا المتحف  لأن المتاحف  تدعمها الدولة  والمنظمات الإنسانية اما عندنا فمهمش ولا أحد من السلطات تقدم شيئا لنا ،الأهالي قدموا 600 قطعة وأنا اشتريت 200 قطعة وقمت بتصليح 50 قطعة بيدي .

ولا أستطيع توسعة المتحف لعدم وجود الامكانيات المادية

و تحدث ايصاً عبدالستار محمد لفدنك نيوز من أجواء المعرض : نبارك للسيد أبو شفان هذا المتحف وهذا العمل المبارك ونناشد عبر موقعكم جميع من لديه الامكانيات لتقديم المساعدة للمتحف من قطع وامكانيات مادية  لتوسعة المعرض .

وقد بين أبو شفان للمواطنين أن الفلكلور الكُردي من أغنى الفلكلورات العالمية .

كما و تحدث محمد أبو سامان لفدنك نيوز بخصوص متحف ديرك : لأول مرة تحدث  مثل هذه الفكرة في كردستان سوريا وأبو شفان هو الوحيد الذي أخذ الفكرة وقام بجمع أكثر من 600 قطعة من الفلكلور الكُردي  ونناشد الأهالي لمساعدة هذا الصرح الحضاري لجمع أكبر عدد من القطع الفلكلورية.

 

تقرير: عمار مرعي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: