صدى الواقع السوري

موسكو تتجهز لرفع عدد قواتها في سوريا …بعد التهديدات الأمريكية لدمشق

#صدى_الواقع_السوري

أعربت الخارجية الروسية عن قلق موسكو من تهديدات الولايات المتحدة باستخدام أساليب القوة ضد الحكومة السورية، وأشارت إلى أن هذه التهديدات تتناقض مع القرار الأممي حول الهدنة في سوريا.

وأشار نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في حديث للصحفيين أمس الاثنين، إلى أن الولايات المتحدة تبحث عن حجة لاستخدام القوة في سوريا من جديد، في مخالفة واضحة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401.

تتخذ قرارا حول توسيع عدد قواتها في سوريا بسبب أعمال الولايات المتحدة وشركائها هناك.
وقال كوساتشوف، مجيبا عن سؤال حول ضرورة توسيع عدد القوات الروسية في سوريا: “عندما تم اتخاذ قرار حول إنهاء عمليتنا الواسعة، لم تكن هناك شكوك حول أنه تم القضاء على الإرهاب في سوريا بشكل تام”.
وتابع: “لا أستبعد أنه في حال اتضح أن هذه العملية اكتسبت وتيرة من جديدة، أو وصلت لمستويات حرجة، قد يحتاج ذلك لقرارات من الجانب الروسي، وآمل ألا يصل الأمر لذلك”حيث ارسلت روسيا وحدات من الجيش الى سوريا بعد التهديدات لدمشق .

جدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم إلى مجلس الدوما مشروع اتفاقية بين موسكو ودمشق، بشأن توسيع القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس.

وذكر مجلس الدوما في بيان له أن مشروع الاتفاقية يقضي بتوسيع القاعدة، وكذلك يتعلق بدخول السفن الروسية في المياه والموانئ السورية

فيما أعلنت وزارة الخارجية الروسية، رفض موسكو لمبررات التحالف الدولي للبقاء في سوريا، مؤكدة أن ذلك ينتهك سيادة الدولة السورية.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: