صدى الواقع السوري

كريستيانو رونالدو لأطفال سوريا:” كونوا أقوياء. تحلوا بالإيمان. ولا تستسلموا أبدا”.

 

 

 

أثار اللاعب الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو انتباه المجتمع الدولي لمعاناة أطفال سوريا، وعبر عن دعمه وتضامنه القوي معهم في محنتهم.

ونشر رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، مقطع فيديو على حسابه الخاص بموقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، يظهر تعرض مدنيين إلى هجوم في الغوطة الشرقية، قرب العاصمة السورية دمشق، في شهر فبراير الماضي.

ويجسد الفيديو  معاناة المدنيين، لا سيما الأطفال على مدار السنوات السبع الماضية.

وعلّق رونالدو على الفيديو بكلمات جد معبرة قال فيها:” كونوا أقوياء. تحلوا بالإيمان. ولا تستسلموا أبدا”.

وسبق لرونالدو أن وجه رسالة لأطفال سوريا، دعاهم فيها إلى عدم الاستسلام وعدم فقدان الأمل، قائلاً”نعلم أنكم تعانون كثيرا، أنا لاعب مشهور جدا لكن أنتم الأبطال الحقيقيون. لا تفقدوا الأمل فالعالم معكم. ونحن نكترث لأمركم، أنا معكم”.

وتبرع كريستيانو رونالدو بالغذاء والكساء والدواء لعائلات متضررة في سوريا، من خلال التعاون مع منظمة “أنقذوا الأطفال”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يُظهر فيها النجم البرتغالي رونالدو حسه الإنساني تجاه المستضعفين، على غرار ما قام به، في شهر فبراير الماضي، عندما نشر صورة على موقع “تويتر” عبر من خلالها عن تضامنه مع أطفال أقلية الروهينغا العرقية المسلمة التي تتعرض إلى انتهاكات في بورما.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: