صدى الواقع السوري

استمرار قصف الغوطة الشرقية يزيد من تفاقم معاناة المدنيين

معارك الغوطة الشرقية تستمر وتستمر معها معاناة المدنيين، ف الحرب لا تقتصر على الجبهات، قذائف الهاون والصواريخ قد تخطأ أهدافها لتصيب المدنيين وتسقط في أحياء المدينة، وقد تكون هذه القذائف تستهدف المدنيين فعلاً وليست مجرد خطأ.

حملة الجيش السوري الأخيرة على الغوطة الشرقية مستمرة، ويستمر القصف المدفعي والجوي حتى في ساعات الليل، والتي تحرم المدنيين من النوم، قذائف الهاون والصواريخ تخطأ الهدف احياناً تصيب قلب العاصمة عوضاً عن جبهات المعارك، وبعض الحالات كانت المقاتلة الحربية تخطأ الهدف ايضاً.

منذ أول أيام الحملة وبشكل يومي وقذائف الهاون تسقط فوق أحياء المدنية إلا إن هذه الأحياء بعيدة جدا ًعن الجبهة، فدفع هذا الأمر التساؤلات في صدور المواطنين عن مصدرها؟

فانتشرت شائعات على بعض مواقع التواصل الاجتماعي تقول بأن الجيش السوري قد اصدر أوامر بقصف المدينة ببعض قذاف الهاون، وذلك حتى يكسب تأييداً شعبياً من المواطنين لضرب الغوطة الشرقية.

في حين ينقل إعلام الجيش السوري امجاده في تحرير مناطق وأحياء الغوطة واستمرار القصف، حيث نشر الجيش السوري بياناً يقول بان قوات الجيش وبالتعاون مع القوات الرديفة استعادوا سيطرتهم على نحو 70% من مناطق الغوطة الشرقية التي كانت جبهة النصرة تسيطر عليها وهي (حزرما – النشابية –الصالحية – تل فرزات – حوش خرابو – بيت نايم – المحمدية – حوش القبيات – أفتريس – حوش البارودة – حوش الأشعري – أرض الباشا– حوش الظواهرة– الشيفونية – أرض العب – الريحان).

 

تقرير: جواد علي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: