صدى الواقع السوري

مأساة إنسانية تعيشها عفرين و لا يزال المجتمع الدولي في حالة صمت حيالها

   دخلت المعارك في عفرين مرحلة خطيرة  بعد أن تركزت ضربات الجيش التركي الجوي و المدفعي على مدينة عفرين المكتظة بالسكان و لتتفاقم الازمة الإنسانية فيها و لتنذر بكارثة إنسانية حقيقية

بعد أن بدأت العمليات العسكرية من قبل الجيش التركي و الفصائل الموالية له في العشرين من كانون الثاني الماضي بدأ الآلاف من سكان القرى  و البلدات بالنزوح إلى مدينة عفرين التي كانت تعيش بوضع أمني أفضل نسبياً و لكن بعد مرور 54 يوماً من هذه العملية و اقتراب الجيش التركي من تطويق المدينة بدأ الطيران التركي يستهدف مركز المدينة مما أوقع الكثير من الضحايا المدنيين من الأطفال و النساء و الشيوخ و انتشرت الصور القاسية التي تظهر الضحايا و المدينة أصبحت تشيّع العشرات من أبنائها

فيما نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استهداف المدنيين و وعد بالسيطرة على المدينة خلال ساعات

و مما زاد من الأزمة الانسانية استهداف الطيران التركي  لمحطات الكهرباء و الاتصالات و خزانات المياه الموجودة في المدينة

و كان قد أفادنا مراسل فدنك نيوز في مدينة عفرين عن زحمة غير طبيعية أمام أفران الخبز و كذلك اكتظاظ في الأسواق  لشراء الحاجيات الضرورية من الأرز والسكر و غيرها من المواد الغذائية

وبحسب مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة، يعتمد سكان مدينة عفرين حالياً على ستة آبار غير معقّمة ما يعرضهم لخطر الاصابة بالأمراض التي تنتقل عبر المياه الملوثة

و حذر المرصد السوري لحقوق الإنسان من كارثة إنسانية في عفرين

و نقل مراسل فدنك نيوز  شهادات الكثير من سكان المدينة الذين عبروا معاناتهم اليومية و خوفهم من المجهول الذي ينتظر المدينة بعد شراسة الضربات التركية على المدينة

كما و أظهر شريط فيديو بثه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي استهداف الطيران التركي لمبانٍ سكنية في مدينة عفرين

و بدأ المدنيون منذ يومين بالنزوح من عفرين و الآلاف عبر الممر الجنوبي المتبقي بحثاً عن مناطق أكثر أمناً

يذكر أن المأساة الإنسانية التي تعانيها عفرين لا يزال المجتمع الدولي في حالة صمت حيالها

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: