صدى الواقع السوري

من المطبخ التركي :  حزام تركي حول عفرين يسكنه الموالون فقط

من المطبخ التركي :  حزام تركي حول عفرين يسكنه الموالون فقط

بعد مرور نحو شهرين على العملية العسكرية التي قامت بها تركيا مع الفصائل السورية المعارضة الموالية لها ضد  عفرين  بدأت تتوضح الأهداف غير المعلنة لهذه العملية التي سميت ” غصن الزيتون ” و التي أعدت على نار هادئة  منذ فترة طويلة في المطبخ التركي و الروسي

فبعد أن تمكن الجيش التركي من السيطرة على الشريط الحدودي و العشرات من القرى التابعة لعفرين بشمال سوريا رغم المقاومة الشرسة من وحدات حماية الشعب و وحدات حماية المرأة و قوات سوريا الديمقراطية بدأت ملامح لعمليات  تغيير ديموغرافي في منطقة عفرين الكردية رغم تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عفرين ستعود إلى سكانها الأصليين بعد انتزاعها من وحدات حماية الشعب الكردية إلا أن الوقائع على الأرض تشير إلى عكس ذلك

فقد انتشرت العديد  من الفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر فيها عناصر الفصائل المشاركة في غصن الزيتون وهم يقولون : هذه الأرض و البيوت أصبحت لنا سنأتي بأهلنا إلى هنا

عدا عن ذلك و بعد أن تم تهجير و ترحيل  السكان الأصليين من القرى الكردية جراء القصف الجوي و المدفعي العنيف  فقد ذكرت مصادر من داخل مخيم أطمة و مخيم سجو للاجئين السوريين  أن العائلات التي تقيم في هذين المخيمين بدأت تستعد للتوطين في هذه القرى التي سيطرت عليها القوّات التركية و أن القائمين على هذه المخيمات قد أبلغوهم بذلك

و ذكرت تقارير إعلامية أنّ الأتراك قد قاموا بالفعل باستقدام بعض العائلات السورية و تم تصويرهم و تسجيل مقاطع تلفزيونية  على أنهم السكان الأصليون للقرى المستولى عليها و أن الأهالي  يرحبون بقدوم الجيش التركي و الفصائل الموالية لهم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: