صدى الواقع السوري

دمشق:اطلاق النار العشوائي سيحاسب قانونياً

لا شك في أن الظروف الأمنية الراهنة لعبت دورها في تفشي ظاهرة إطلاق النار العشوائي، واستغل البعض هذه الظروف ليظهر غرائزه الاستعراضية حيث أكد المحامي فيصل سرور عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق لقطاع التخطيط والمالية أن حيازة السلاح للدفاع هي عن الأرض والعرض والنفس وليس للتعبير عن المشاعر والأحاسيس ، فعندما يقدم أي شخص على رفع السلاح ولا يعرف أين مصير هذه الرصاصة هل في الهواء أم في الجسد فيكون قاتلاً ، فالرصاص لا يعيد للميت الحياة ولا يعبر عن الرجولة.

وأضاف سرور أن هذه الظاهرة كانت منتشرة في المجتمع سابقاً بشكل كبير ولكن مع مرور الوقت قامت الدولة بمكافحتها , وفي الظروف الحالية انتشرت بشكل كبير وواسع بسبب الوجود الكثيف للسلاح في الشوارع ، معتبراً أن هذه الظاهرة مزعجة جداً ولا تعبر إلا عن قلة الوعي والغباء لمطلق النار أياً تكن المناسبة.

الا أن الواقع كان بعكس الكلام المقال حيث ان بعد كل القرارات وحملات التوعية مازالت أصوات الرصاص العشوائي تسمع ضمن المدينة وبخاصة اثناء التشييع وبعض الاحياء عقب انتهاء المباريات الرياضية وفي بعض المناسبات.

وتستقبل المستشفيات حالات متعددة من المدنيين المصابين بالرصاص الطائش وتستمر الحالة إلى الآن دون وجود رقابة مكثفة من قبل الدولة، كما أن المواطنين يلومون الجهات المعنية بسبب وضع السلاح في ايدي اشخاص غير جديرين بالثقة تحت مسمى اللجان الشعبية وغيرها.

 

 

تقرير: جواد علي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: