صدى الواقع السوري

عفرين ضحية الاتفاقيات السرية بين القوى المؤثرة على الأزمة السورية

إن ما يحدث في عفرين يُثيرُ الكثير من التساؤلات والجَدل حول الانسحابات التي تتم بين صفوف المعارضة من المدن والمحافظات السورية ” إدلب و الغوطة ” باتجاه مدينة عفرين لمحاربة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردية  , وكذلك  انسحاب القوات الروسية من عفرين تزامناً مع العملية العسكرية التركية مؤشرات تدل على اتفاقيات سرية بين روسيا وتركيا لتتنازل تركيا عن إدلب مقابل مدينة عفرين الكردية.

وفي حديثٍ سابق لرئيس هيئة الأركان التركي السابق ” إلكير باشبوغ” لصحيفة “حرييّت” حول العملية التركية على عفرين مستوضحاً  الاتفاقيات السّرية بين كل من روسيا وتركيا  وإلى أهمية عفرين بالنسبة لأنقرة
وكما تشير الأحداث الأخيرة وفي ظل تأكيد  معظم المحللون العسكريون والخبراء الاستراتيجيون  بأن العملية العسكرية التركية في عفرين كانت بتنسيقٍ مسبق مع الدول الكبرى بما فيها أمريكا و روسيا و تركيا.
وأكّدوا أيضاً أن السياسة الروسية الحالية تحتاج الى تركيا أكثر من أي وقت مضى  مشيرين إلى عقد صفقة  بين روسيا وتركيا بمعنى عفرين مقابل إدلب.

والجدير بالذكر أن العملية العسكرية التركية دخلتْ يومها الثاني والخمسين وأصبحت قريبة جداً من القرى المطلّة على مركز مدينة عفرين .

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: