صدى الواقع السوري

تدني نسبة النجاح في جامعة دمشق وشكاوي آلاف الطلاب

 

ضغط شديد و أعداد هائلة تتواجد في جامعة دمشق إلا إنه في أخر سنتين زاد تذمر الطلبة بشكل كبير مشتكين من تدني نسبة النجاح والفساد الإداري في بعض الكليات في جامعة دمشق ومعاناة الطلبة من صعوبة أسئلة الامتحان مقارنة مع الجامعات الخاصة.

يشتكي الطلبة صعوبة الأسئلة اذ انها تكون اسهل بكثير مقارنة بالجامعات الخاصة ف يقول بعض الطلبة لفدنك نيوز: الأسئلة في الخاصة اسهل مع العلم أن المادة و المنهاج هو نفسه وفي بعض الأحيان قد يخرج الدكتور عن المحاضرات في الجامعة العامة

وأضاف آخرون  أن بعض الأساتذة الجامعيين قالوها علنا: لا يمكننا رفع مستوى الأسئلة في الجامعة الخاصة ف شكوة واحدة من الطلبة تكفي لفصلي اما هنا فلن تكفي شكاوي الدفعة كلها لفصلي، وطبعا الراتب في الخاصة أعلى بكثير.

ومن جهة أخرى يشتكي طلاب بعض الكليات من تدني مستوى النجاح الذي لا يتجاوز أحيانا 20% مع العلم بان التوجيهات الوزارية تقضي بتغيير الدكتور اذا كانت نسبة النجاح أقل من 20% ولكن لم يغير هذا القرار شيئاً في الواقع فما تزال المعدلات منخفضة جداً ونسبة الرسوب في ارتفاع.

وخلال حديث اجري مع طلاب من جامعة دمشق تحدثوا  قائلين : الأسئلة تزداد صعوبة و نسبة النجاح في تدني مستمر بعكس ما يقال والدكتور يتهم الطالب بالتقصير ولا يرى حالة الطلاب و الوضع الحرج والدكتور يستغل عدم وجود بديل له بسبب الأزمة وسفر أغلب الأساتذة.

بعض الطلبة اتهموا بعض الأساتذة بأنهم يبيعون الأسئلة ولذلك يخرجون عن المقرر الدراسي ويرفعون مستوى الأسئلة، في حين أن الدكتور يقول أن الطالب يخرج من الامتحان متفائلاً بعلامة 90 وإذ به يرسب، والسبب أن الطالب لا يدرس بتركيز ولا يعلم الحل الصحيح ونسبة حضوره لا تتجاوز 10% ولا يمكنني المساعدة الى هذا الحد، فهل الطالب الجامعي هو ضحية دكتور متعصب أم ان الطالب مهمل!!

 

 

تقرير: جواد علي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: