صدى الواقع السوري

نيويورك تايمز : تحت غطاء جوي أمريكي يمنع أي غارة او قصف مدفعي على قوات سوريا الديمقراطية … و لا حل في سوريا دون موافقة واشنطن؟…

#صدى_الواقع_السوري

طالعت فدنك نيوز مانشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلاً عن مصادر في البنتاغون أي وزارة الدفاع الأميركية ان الجيش الأميركي الذي يسيطر 28 بالمئة من الأرض السورية في منطقة الشمال واقام جيش حماية في شمال السوري وتسليحه بالدبابات والمدرعات والمدفعية وعدده 60 الف مقاتل، كذلك اقام الجيش الأميركي قوات سوريا الديمقراطية من عشائر عربية وأهالي الرقة ودير الزور وقام بتسليحه أيضا بالدبابات والمدرعات والمدفعية واصبح عدد القوات تحت رعاية اميركا 95 الف مقاتل سوري من كُرد وعرب لن تسمح اميركا بوضع أي حل في سوريا دون موافقتها والا فان مع الجيش الأميركي والطيران الأميركي الموجود في المنطقة في شمال سوريا عبر قاعدة جوية أميركية تم اقامتها بمحافظة الحسكة مع 95 الف مقاتل كُردي وعربي  وسيرفضون أي حل تضعه روسيا بالاتفاق مع الحكومة السوري دون موافقة واشنطن والجيش الأميركي، اضافت صحيفة نيويورك تايمز انه بات مستحيلا ضرب القوة الكُردية وجيش سوريا الديموقراطية وهم تحت الغطاء الجوي الأميركي الذي سيمنع أي غارة او قصف مدفعي على منطقة شمال سوريا وستقوم الطائرات الأميركية بقصف أي مركز يقصف مناطق شمال سوريا حيث الجيش الأميركي والكُردي وجيش سوريا الديمقراطية.
من جهة أخرى أعلنت دمشق ان وجود الجيش الأميركي في شمال سوريا هو احتلال ولا يستند الى قانون دولي او قرار من مجلس الامن او طلب من الدولة السورية وطالبت دمشق الجيش الأميركي بالانسحاب من سوريا.
الجيش الأميركي يرفض الانسحاب ويقول انه سيبقى في سوريا  ولو أدى ذلك الى سنوات لحين التوصل الى حل يتوافق عليه اميركا وليس روسيا وحدها، وتقوم الطائرات الأميركية من طراز اف 15 بحماية شمال سوريا حيث تنطلق الطائرات الأميركية من 4 قواعد جوية لها في العراق لضرب أي تقدم يقوم به الجيش السوري او حلفاؤه، وهكذا باتت اميركا شريكا في سوريا بالقوة اما القوات الروسية فلن تهاجم المراكز الأميركية .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: