صدى الواقع السوري

واشنطن بوست: واشنطن تدرس تدخلاً عسكرياً ضد الرئيس السوري بشار الأسد

#صدى_الواقع_السوري

فدنك نيوز طالعت ما كشفته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، عن تسريبات مهمة حصلت عليها تتعلق بتفكير جاد من “البيت الأبيض” للتحرك ضد “ الرئيس السوري” بعد قصفه المدنيين في سوريا بالكيماوي عدة مرات.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها نشرته، يوم الاثنين الفائت: إن “(ترامب) طلب طرح خيارات لمعاقبة (حكومة السورية)، عقب قرابة سبع هجمات بغاز الكلور حتى اليوم هذا العام، ضد المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة.

ونقلت عن مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تأكيدهم أن “(البيت الأبيض) يفكر بتحرك عسكري جديد ضد الحكومة السورية”، معتبرةً أن الأمر “رفع إمكانية شنّ ضربة جديدة ضد الرئيس السوري في أقل من عام”.

واعتبرت “واشنطن بوست” أن تجدد العمل العسكري، حتى ولو وضع فقط على جدول الأعمال، يؤكد “تفجر الصراع” بين أمريكا وحلفائها من جهة، وروسيا وإيران من جهة أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن “ترامب” بحث الإجراءات المحتملة، خلال اجتماع في البيت الأبيض، بداية الأسبوع الماضي، ضم رئيس الأركان جون كيلي، ومستشار الأمن القومي هيربيرت ماكماستر، ووزير الدفاع الأمريكي، جون ماتيس.

وأكدت نقلًا عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، كما وصفته، قوله: إن “(ماتيس) كان رافضًا (بشدة) العمل العسكري ردًّا على هجمات الكلور الأخيرة وأن (ماكماستر) كان مثله”.

في المقابل، علّق المتحدث باسم “البنتاغون” أدريان رانكين-غالواي، يوم الثلاثاء الفائت ، على تسريبات صحيفة “واشنطن بوست” بشأن تخطيط “البيت الأبيض” توجيه ضربة عسكرية لدمشق.

وقال “رانكين-غالواي” ردًّا على سؤال من وكالة “نوفوستي” الروسية: “عادة، لا نتحدث عن خطط عسكرية مستقبلية”؛ إذ لم يتحدث إطلاقًا عن التسريبات المذكورة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: