صدى الواقع السوري

يا قديسة القديسين

يا قديسة القديسين

بقلم : بيار روباري

وزهرة اللاوند وعبق الياسمين

بارين شهيدة لؤلؤة كردستان عفرين

سـرت للتاريخ مرفوعة الجـبـين
مسجلةً إسمكِ في دفتر الخالدين
وحفرتِ ذكراك في قلوب المعارضين قبل المحبين

ستبقى شمعتكِ مضيئة ما دام هناك إمٌ كردية تحمل بجنين

**

يا قديسة القديسين

شهيدة الوطن بارين

إستشهدتِ شهادة الشجاع الذي لا يلين

ونلتِ ما يتمناه كبار المناضلين

الشهادة في سبيل الوطن فما بالكِ لو كان ذلكَ عفرين

التي أفديته بروحكِ ونلتِ حب الكرد الميامين

الذين خلدوكِ بحروفٍ من تبر لا تتأكل مع السنين

**

يا قديسة القديسين

إن الضرب في الميت ليس من الإنسانية بشيئٍ ولا من الدين

لكن ماذا نفعل بإناس أدمنوا الإجرام والتنكيل

فمثل هؤلاء القتلة المحترفين

لا ينفع معهم سوى الرصاص ودفنهم إلى أبد الأبدين

كي ترتاح البشرية منهم ومثلهم الكثيرين

**

يا قديسة القديسين

لا تخافي ونامي قريرة العين

سنكمل مسيرة الحرية ولو بقيا منا عشرين
وسنعيد البسمة من جديد إلى أطفال عفرين

مدينة الحياة والعشق ولو بعد حين

سيندحر العثماني من أرضنا مثلما إندحر غيره من المحتلين.

06 – 02 – 2018

—————————————————

بارين كوباني:

إسمها الحقيقي أمينة عمر من مواليد 1992، قرية “قيركلبين” الواقعة في منطقة الشهباء شمالي مدينة حلب. إستشهدت في قرية “قرنة” بتاريخ 1-2-2018 التابعة لمنطقة عفرين، ووقعت جثتها بيد الجيش التركي، والجماعات السورية المتطرفة الموالية لها. فنكلوا بجثة الشهيدة الطاهر، بشكل بربري ومقزز للنفس، وصوروا عملهم الإجرامي هذا عبر كاميرت الهاتف، وقاموا بنشره على شبكة الإنتريت.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: