صدى الواقع السوري

مسؤول تركي: ليس من المعقول أن يموت أبناؤنا في سوريا بينما يتمتع اللاجئون السوريون بحياتهم في بلادنا…

#صدى_الواقع_السوري

يواجه اللاجئون السوريون في تركيا والذين فروا من الحرب بحثاً عن حياة آمنة تحدياً جديداً يتمثل في دعوة نائب في البرلمان التركي لتجنيدهم ضمن مجموعات مسلحة والزج بهم في المعارك داخل سوريا، ولا تعد هذه المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر.
حيث طالب البرلماني التركي “أردوغان توبراك” بتدريب كل اللاجئين السوريين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و41 عاماً وإرسالهم للقتال في صفوف قوات درع الفرات التي تدعمها تركيا، وقال “توبراك” خلال مشاركته بأحد البرامج السياسية على قناة “خلق تي في”: «نقوم باحتضان 890 ألف لاجئ سوري ونقدم لهم الدعم الصحي وكل احتياجاتهم لكن حان الدور عليهم للمشاركة في معارك بلادهم».
ورأى “توبراك” أنه ليس من العدل أن يموت الجندي التركي في “سوريا”، بينما يتمتع اللاجئ السوري بحياته داخل تركيا حيث تتكفل الدولة بتقديم المساعدات المالية والغذائية والطبية والتعليمية لهم، وأضاف: «المواطن التركي يسدد ضرائب عند فتحه ورشة عمل وهو ما لا ينطبق على اللاجيء السوري».

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: