صدى الواقع السوري

فقدان العشرات من القوات الشعبية السورية لحياتهم بعد القصف الجوي التركي لعفرين

قتل 36 شخصا، على الأقل، في غارات للطيران التركي استهدفت قوات موالية للحكومة في منطقة عفرين شمالي سوريا السبت، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأوضح المرصد أن القصف استهدف “القوات الشعبية” الموالية للحكومة السورية في منطقة كفر جنه في ريف عفرين الشمالي الشرقي.
وكانت هذه القوات دخلت إلى منطقة عفرين قبل نحو أسبوعين لدعم المقاتلين الأكراد في أعقاب شن القوات التركية وفصائل معارضة سورية موالية لها هجوما عليها.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن الغارات التركية استهدفت مواقع القوات الموالية للنظام، لكنها لم تحدد حصيلة القتلى من جرائها.
وقال المرصد السوري، ومقره بريطانيا، إن تلك هي المرة الثالثة التي تستهدف بها الضربات الجوية التركية القوات الموالية للحكومة السورية في عفرين خلال 48 ساعة.
وجاءت بعد غارات على أجزاء أخرى في المنطقة قُتل فيها 24 من القوات الموالية للحكومة الخميس وأربعة آخرون الجمعة، بحسب المرصد.
وأشار ايضا إلى تواصل القتال في محاور أخرى بين القوات التركية وفصائل المعارضة الموالية لها ووحدات حماية الشعب الكردية على محاور في الريف الشمالي الغربي لعفرين.
وتخوض تركيا، بدعم من معارضين مسلحين في سوريا، مواجهات مع الأكراد في عفرين منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث بدأت عملية عسكرية في المناطق الحدودية مع سوريا أطلقت عليها اسم “عملية غصن الزيتون”.
وتحاول قوات الجيش التركي إخراج وحدات حماية الشعب الكردية وقد أدار الأكراد عفرين بشكل ذاتي منذ انسحاب القوات الحكومية السورية منها في عام 2012، بعد أن سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية على تلك المناطق في أعقاب طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منها.

وكانت الحكومة السورية وصفت الهجوم التركي على عفرين بأنه “اعتداء سافر” على سيادتها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: